fbpx
الرياضة

فتحي جمال: هذه قصة فلايني

المدرب السابق لمنتخب الشباب قال إن اللاعب رفض الألوان الوطنية وفضل بلجيكا

استغرب فتحي جمال، المدرب السابق للمنتخب الوطني للشباب، الحملة التي شنت عليه بسبب مروان فلايني، الدولي البلجيكي، والحامل للجنسية المغربية، بعد تألقه في مباراة بلاده واليابان، في المونديال المقام حاليا بروسيا.

وكشف جمال فتحي أن فلايني رفض الدفاع عن ألوان المنتخب الوطني، بعد أن وجه إليه الدعوة للمشاركة في معسكر للأولمبيين، مبرزا في حديث ل”الصباح” أن الأمر ذاته تكرر مع الإطار امحمد فاخر، مدرب الأسود، الذي تحول خصيصا إلى بلجيكا، من أجل إقناعه باللعب للمنتخب.

وأبرز المدير الرياضي للرجاء أن فلايني لم تكن له مكانة بين اللاعبين الذين شاركوا في مونديال الشباب 2005.

وقال «حينما حضر إلى المغرب، كان مستواه متوسطا، مقارنة باللاعبين الذين شاركوا في التصفيات وحققوا نتائج إيجابية”، مستدركا «لم أقل له أبدا إنه دون المستوى، لأنني إطار دولي ومكون، لا يمكن أن أنقص من قيمة أي لاعب كيف ما كانت إمكانياته”.

وتساءل جمال فتحي عن السر وراء إطلاق هذه الحملة في هذه الفترة، وتابع” هناك من يحاول التأثير على مهمتي داخل الرجاء في الوقت الحالي بالترويج لمثل هاته الإشاعات، لكنني سأواصل مهامي لأن فلايني أصبح اليوم جزءا من الماضي”.

وختم جمال فتحي أن الناس يتذكرون فقط اسم فلايني، ونسوا الحديث عمن كان وراء استقدام المهدي بنعطية وكريم الأحمدي ونبيل الزهر، واللائحة طويلة” لم أكن أود الحديث في هذا الموضوع لكني كنت وراء اكتشاف جيل من اللاعبين سواء داخل الرجاء أو رفقة المنتخب، وأتمنى أن تطوى صفحة فلايني إلى الأبد، إذ لا يعقل إثارة هذا الموضوع كلما سجل اللاعب هدفا”.

وأثار تألق فلايني في مباراة بلجيكا واليابان مساء الاثنين الماضي، استياء المتتبعين، الذين اتهموا في المواقع الاجتماعية الإطار الوطني فتحي، بالوقوف وراء اختياره اللعب لبلاد الإقامة، بدل الدفاع عن الألوان الوطنية.

نور الدين الكرف

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى