fbpx
اذاعة وتلفزيون

حكاية فيلم “دموع الندم” لمحمد الحياني على الإذاعة الوطنية

بعد مضي حوالي ثلاثة عقود على خروج الفيلم السينمائي الغنائي المغربي «دموع الندم» الذي جسد فيه دور البطولة المطرب الراحل محمد الحياني، يعود برنامج «للأذن ذاكرة» للنبش في كواليس تجربة هذا الفيلم الغنائي الفريد من نوعه في تاريخ السينما المغربية، بتخصيص حلقة خاصة عن مخرجه الراحل حسن المفتي.
حلقة البرنامج الذي يعد ويقدمه الزميل محمد الغيداني ليوم السبت الماضي، سافرت بالمستمعين عبر وثيقة صوتية نادرة للراحل حسن المفتي، تعود إلى سنة 1982 بمناسبة خروج فيلم «دموع الندم»، إذ حل المفتي ضيفا على برنامج «ضيف الزوال» الذي كان يعده ويقدمه الإذاعي محمد البوكيلي.
وشكل فيلم «دموع الندم» حينها حدثا فنيا وسينمائيا بامتياز، بحكم أن بطل الشريط الراحل محمد الحياني، كان في أوج عطائه الفني ويتمتع بشعبية كبيرة في أوساط الجماهير المغربية، الشيء الذي ساهم في نجاح العمل بشكل كبير مضافا إليه المجهود الفني والتقني الذي بذله مخرج الشريط الراحل حسن المفتي الذي ألف كذلك قصة الفيلم والسيناريو إضافة إلى أغنيتين منه هي «راجع» و»غابوا لحباب» إضافة إلى إسناده لزميله الزجال الراحل علي الحداني كتابة أغنيتي «وقتاش تغني يا قلبي» و»راضي بالكية» في خطوة إيثار تكشف معدن الراحل حسن المفتي الذي لم يكن يروم احتكار تأليف أغاني الفيلم كلها رغم أنه بإمكانه فعل ذلك.
وتحدث المفتي في الوثيقة الإذاعية النادرة عن تجربة هذا الشريط، الذي اعتبره الكثيرون حينها استنساخا لتجارب السينما الغنائية بمصر، لكن المخرج المغربي دافع عن التجربة مؤكدا أنه أضفى عليها طابعا مغربيا، فضلا عن قضائه أزيد من عشر سنوات على أرض الكنانة، تلقى فيها تكوينا خاصا في مجال السينما إذ تخرج من معهد السينما بالقاهرة، إضافة إلى اشتغاله إلى جانب رموز الفن السابع بالشرق، مساعد مخرج ومراقب حوار، منهم يوسف شاهين وصلاح أبو سيف وهنري بركات وحسين كمال مخرج شريط «أبي فوق الشجرة» للراحل عبد الحليم حافظ.
كما تحدث حسن المفتي في الوثيقة الصوتية ذاتها، عن تجربته في تأليف القصائد الغنائية، خاصة أنه كان من الأسماء التي أثرت الخزانة الغنائية المغربية بعشرات الأغاني الناجحة أشهرها «مرسول الحب» و»الثلث الخالي» وأنا والغربة ومكتابي» التي أداها الموسيقار عبد الوهاب، إضافة إلى العديد من الأغاني التي تغنت بها باقي الأصوات المغربية منها عبد الهادي بلخياط وعبد المنعم الجامعي وعبد الحي الصقلي ونعيمة سميح وغيرهم.
وتجدر الإشارة إلى أن الراحل حسن المفتي كان أحد أبرز الأسماء التي ساهمت في التلفزيون المغربي خلال نهاية الستينات، إذ أخرج رفقة زميليه محمد الركاب وحميد بن شريف العديد من البرامج التلفزيونية الناجحة، آنذاك، مثل «كاميرا 4»  و»وجه في الزحام» و»صورة»، إضافة إلى اشتغاله على الأشرطة والسلسلات التلفزيونية منها شريط «المؤسسة» والسلسلة الساخرة «كاريكاتور» وشريط «مشروع مهم جدا» وكذا الشريط التلفزيوني «المعلمة» على القناة الثانية الذي كان آخر عمل للراحل حسن المفتي الذي توفي سنة 2008.
عزيز المجدوب

بعد مضي حوالي ثلاثة عقود على خروج الفيلم السينمائي الغنائي المغربي «دموع الندم» الذي جسد فيه دور البطولة المطرب الراحل محمد الحياني، يعود برنامج «للأذن ذاكرة» للنبش في كواليس تجربة هذا الفيلم الغنائي الفريد من نوعه في تاريخ السينما المغربية، بتخصيص حلقة خاصة عن مخرجه الراحل حسن المفتي.حلقة

 البرنامج الذي يعد ويقدمه الزميل محمد الغيداني ليوم السبت الماضي، سافرت بالمستمعين عبر وثيقة صوتية نادرة للراحل حسن المفتي، تعود إلى سنة 1982 بمناسبة خروج فيلم «دموع الندم»، إذ حل المفتي ضيفا على برنامج «ضيف الزوال» الذي كان يعده ويقدمه الإذاعي محمد البوكيلي.وشكل فيلم «دموع الندم» حينها حدثا فنيا وسينمائيا بامتياز، بحكم أن بطل الشريط الراحل محمد الحياني، كان في أوج عطائه الفني ويتمتع بشعبية كبيرة في أوساط الجماهير المغربية، الشيء الذي ساهم في نجاح العمل بشكل كبير مضافا إليه المجهود الفني والتقني الذي بذله مخرج الشريط الراحل حسن المفتي الذي ألف كذلك قصة الفيلم والسيناريو إضافة إلى أغنيتين منه هي «راجع» و»غابوا لحباب» إضافة إلى إسناده لزميله الزجال الراحل علي الحداني كتابة أغنيتي «وقتاش تغني يا قلبي» و»راضي بالكية» في خطوة إيثار تكشف معدن الراحل حسن المفتي الذي لم يكن يروم احتكار تأليف أغاني الفيلم كلها رغم أنه بإمكانه فعل ذلك.وتحدث المفتي في الوثيقة الإذاعية النادرة عن تجربة هذا الشريط، الذي اعتبره الكثيرون حينها استنساخا لتجارب السينما الغنائية بمصر، لكن المخرج المغربي دافع عن التجربة مؤكدا أنه أضفى عليها طابعا مغربيا، فضلا عن قضائه أزيد من عشر سنوات على أرض الكنانة، تلقى فيها تكوينا خاصا في مجال السينما إذ تخرج من معهد السينما بالقاهرة، إضافة إلى اشتغاله إلى جانب رموز الفن السابع بالشرق، مساعد مخرج ومراقب حوار، منهم يوسف شاهين وصلاح أبو سيف وهنري بركات وحسين كمال مخرج شريط «أبي فوق الشجرة» للراحل عبد الحليم حافظ.كما تحدث حسن المفتي في الوثيقة الصوتية ذاتها، عن تجربته في تأليف القصائد الغنائية، خاصة أنه كان من الأسماء التي أثرت الخزانة الغنائية المغربية بعشرات الأغاني الناجحة أشهرها «مرسول الحب» و»الثلث الخالي» وأنا والغربة ومكتابي» التي أداها الموسيقار عبد الوهاب، إضافة إلى العديد من الأغاني التي تغنت بها باقي الأصوات المغربية منها عبد الهادي بلخياط وعبد المنعم الجامعي وعبد الحي الصقلي ونعيمة سميح وغيرهم.وتجدر الإشارة إلى أن الراحل حسن المفتي كان أحد أبرز الأسماء التي ساهمت في التلفزيون المغربي خلال نهاية الستينات، إذ أخرج رفقة زميليه محمد الركاب وحميد بن شريف العديد من البرامج التلفزيونية الناجحة، آنذاك، مثل «كاميرا 4»  و»وجه في الزحام» و»صورة»، إضافة إلى اشتغاله على الأشرطة والسلسلات التلفزيونية منها شريط «المؤسسة» والسلسلة الساخرة «كاريكاتور» وشريط «مشروع مهم جدا» وكذا الشريط التلفزيوني «المعلمة» على القناة الثانية الذي كان آخر عمل للراحل حسن المفتي الذي توفي سنة 2008.

 

عزيز المجدوب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى