fbpx
مجتمع

خطة للحد من التلوث بالحسيمة

شهد إقليم الحسيمة إطلاق مشروعين مهيكلين في مجال تدبير النفايات الصلبة، وذلك ضمن برنامج التنمية المجالية الحسيمة “منارة المتوسط”، ما من شأنه أن يساهم بشكل فعال في الحفاظ على البيئة والحد من التلوث بهذا الإقليم الذي يزخر بمؤهلات طبيعية خلابة.

وقال الحسين خيضور، المدير الجهوي للبيئة، إن تنفيذ مشاريع الشق البيئي من برنامج “الحسيمة منارة المتوسط، يسير وفق المنحى المسطر له، موضحا أن تدخل كتابة الدولة المكلفة بالتنمية المستدامة، يرتكز على ثلاثة محاور، تتمثل في تأهيل المطرح العمومي لمدينة الحسيمة، الذي يوجد فوق تراب جماعة أجدير وتأهيل المطرح العمومي بتارجيست ومحاربة النقط السوداء (المكبات العشوائية) على مستوى الإقليم.

ويتمثل المشروع الأول، الذي رصد له غلاف مالي بقيمة 54 مليون درهم ويجري تنفيذه بالتعاون مع وكالة تنمية وإنعاش أقاليم الشمال، في إحداث مطرح للنفايات بجماعة “بني بوتميم” لتدبير نفايات الجماعة الحضرية لتارجيست وبعض الجماعات المجاورة، إلى جانب إغلاق المطارح الثلاثة العشوائية بجماعات تارجيست وإيساكن وبني حذيفة. وبخصوص المشروع المهيكل الثاني المتمثل في تهيئة وتأهيل المطرح المراقب البيجماعاتي للحسيمة الموجود فوق تراب جماعة “أجدير”، فسيتطلب غلافا ماليا بقيمة 30 مليون درهم، ويجري تنفيذه بتعاون مع مجموعة جماعات “النكور غيس “.

وقد تم الانتهاء من الدراسات التقنية والشروع في المساطر الإدارية لتنفيذ هذا المشروع الذي سيمكن بعد افتتاحه من القضاء على المكبات العشوائية غير المراقبة بالحسيمة وإمزورن وبني بوعياش وآيت يوسف وعلي وأجدير وآيت قمرة وإزمورن والنكور.

جمال الفكيكي (الحسيمة)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق