fbpx
مجتمع

وزارة أمزازي تقدم عرضها للنقابات

بعد تلويح عدد من الفئات التعليمية بخيار التصعيد، وعودة التهديد بالنزول إلى الشارع في مسيرات وطنية تهدد بصيف ساخن، تتناسل اجتماعات وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي بالممثلين عن النقابات التعليمية الست، ففي ظرف أسبوعين عقد ممثلون عن الوزارة اجتماعين مع النقابات، أسفر آخرهما المنعقد الجمعة الماضي، عن تقديم الوزارة لعرض اعتبرته دليلا على حسن نيتها لرأب الصدع والاستجابة إلى مطالب فئوية ظلت عالقة لعقود.

وعلمت “الصباح”، أن الوزارة ستشرع في تفعيل عمل اللجنة الخاصة بالنظام الأساسي، سادس يوليوز الجاري، في إشارة منها إلى استعدادها لإخراج النظام الأساسي الجديد بما يستجيب لطموحات الجميع، ومكن ممثلو  الوزارة النقابات التعليمية من الجزء الأول من الوثائق المرتبطة بالمشروع لإعادة دراستها داخل الهيئات.

وبخصوص الملفات الفئوية، عابت النقابات، عدم الحسم في العديد منها، وسيادة منطق الضبابية والغموض، رغم أن الوزارة أكدت أنها على اطلاع بمستجدات كل ملف اعتبرته، لافتة الانتباه إلى أن ملف المكلفين بالدروس سابقا، وحده الذي عرف طريقه إلى الحل، بعدما صادق المجلس الحكومي على المرسوم الذي يسمح لقرابة 129 حالة فقط من الترقية، إلى جانب ملف ضحايا النظامين الأساسيين، المدرج على طاولة الحوار المركزي، رغم تحفظ عدد من النقابات على الصيغة التي انتهت إليها الوزارة، وملف المتصرف التربوي، الذي تصر النقابات على ضرورة إعادة النظر في مخرجات المرسوم المجسد له.

هجر المغلي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى