حوادث

زوج بسيدي بنور يلفق تهمة لزوجته

اتفق مع أخيه وشخص آخر لوضع المخدرات في حقيبتها

أحالت الضابطة القضائية لدى المنطقة الأمنية بسيدي بنور، الأسبوع الماضي، ثلاثة أشخاص على المحكمة الابتدائية بالمدينة، من أجل حيازة المخدرات وإهانة الضابطة القضائية وتقديم بلاغ كاذب.

توصلت الضابطة القضائية بمكالمة هاتفية من شخص ادعى أنه فاعل خير، تفيد وجود امرأة بالحديقة المحاذية لمقر الشرطة القضائية، تتحوز على مخدرات بحقيبتها اليدوية.
تحركت فرقة خاصة بإشراف رئيس المنطقة الأمنية بسيدي بنور إلى مكان وجود المرأة. اقترب منها الضابط وسألها عن سبب وجودها لوحدها، فصرحت أنها تنتظر عودة زوجها. استفسرها عن محتويات الحقيبة، فنفت معرفة ما يوجد بها، مؤكدة أنها أمانة من شخص تركها لزوجها. اقتيدت الزوجة إلى مقر الضابطة القضائية وتم التأكد من محتويات الحقيبة، التي كانت تحتوي على قطع من المخدرات. نفت الزوجة أي علاقة لها بها.
تبين للضابط صدق الزوجة، سيما أنها تبدو ساذجة وغير ملمة بما حدث لها. طلب الضابط من عناصر أمنية البحث عن الزوج ومرافقه، فلم تعثر له على أثر وتوصلت الضابطة إلى أن الزوجة قدمت إلى سيدي بنور لزيارة الطبيب وأن زوجها طلب منها البقاء رفقة أخيه ريثما يقوم بقضاء بعض أغراضه والعودة إليهما للذهاب عند الطبيب. وأكدت الزوجة أن شخصا التحق بهما وسألها عن زوجها وترك له الحقيبة اليدوية.
توصلت الضابطة القضائية بعد الاستماع إلى الزوجة التي تتحدر من أحد الدواوير التابعة للزمامرة، أنها كانت على خصام معه، وأنها وضعت شكاية لدى الدرك الملكي هناك وتنازلت عنها في اليوم ذاته. اتصل الضابط المكلف بالبحث في الملف ذاته بدركية الزمامرة وتوصل إلى عنوان الزوج. التحقت فرقة خاصة بمقر سكنه واقتادته إلى سيدي بنور رفقة أخيه.
وبعد الاستماع إليه في محضر رسمي، اعترف بالمنسوب إليه، وأكد أنه كان يشك في خيانة زوجته له، وأنهما كانا يعيشان معا في مشاكل عديدة. فقرر الانتقام منها بتلفيق تهمة حيازتها للمخدرات للتخلص منها والزج بها في السجن. واتفق مع أخيه وصديقه لترتيب واقعة الانتقام، وطلب منها التنازل عن شكايتها والعودة إلى سالف عهد الود والوئام. استطاع إقناعها بمرافقته عند الطبيب بسيدي بنور والتبضع من السوق الأسبوعي لسيدي بنور والعودة إلى منزلهما بالدوار. وبالحديقة المواجهة لمقر الأمن الوطني، طلب منها وأخيه انتظاره وأرسل صديقه عندهما وطلب منه ترك حقيبة يدوية بها مخدرات. وبعد دقائق غادر الصديق الحديقة، وكذلك فعل الأخ. اتصل الزوج بالضابطة القضائية وادعى أنه فاعل خير بعدما أخفى رقم هاتفه وادعى أن امرأة بالحديقة تتحوز مخدرات.  

أحمد ذو الرشاد (سيدي بنور)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق