حوادث

مختصرات

״مقـدم״
تباشر عناصر الدرك الملكي بالمركز الترابي تولوكلت، بإقليم شيشاوة، تحقيقاتها في اعتداء بالسلاح الأبيض ضحيته عون سلطة.
وأفاد مصدر مطلع، أن شابا في بداية العقد الثالث من العمر، وجه طعنة غادرة إلى بطن الضحية الذي يعمل بمقر دائرة متوكة تابع للإنعاش الوطني، بواسطة سلاح أبيض، مساء أول أمس (الأحد 13) بدوار تارسلت جماعة سيدي عبد المومن قيادة تولوكلت.
وأوضح المصدر ذاته، أن الضحية من مواليد 1981، تعرض لطعنة سكين وجهها له المتهم البالغ من العمر 28 سنة، لأسباب مجهولة، عجلت بنقله إلى مستعجلات المركز الاستشفائي محمد السادس بشيشاوة لتلقي العلاجات الضرورية.
وأضاف المصدر نفسه ، أن المتهم تم نقله كذلك إلى المستشفى ذاته على متن سيارة الإسعاف التابعة لجماعة تولوكلت، بعدما ادعى أنه تعرض لضربة من قبل العون على الرأس بواسطة حجر.
وفتحت عناصر الدرك الملكي تحقيقا في ملابسات الحادث ، تحت إشراف النيابة العامة المختصة، والاستماع إلى شهود، في انتظار إدلاء الطرفين المتنازعين بالشهادات الطبية التي تحدد مدة العجز، في انتظار عرضهما على العدالة .
محمد السريدي (شيشاوة)
نفـي
أصدرت الغرفة الجنائية الابتدائية بمحكمة الاستئناف بالجديدة، أخيرا، قرارها القاضي بإدانة متهم والحكم عليه بعشر سنوات سجنا نافذا، بعد مؤاخذته من أجل جناية تعدد السرقات المقرونة بالضرب والجرح بواسطة السلاح، وقضت بحرمانه من الإقامة بالجديدة مدة عشر سنوات، بعد تنفيذه العقوبة السالبة للحرية.
وورد اسم المتهم في العديد من المساطر المرجعية، وظل البحث جاريا عنه، عقب إيقاف أربعة من مشاركيه في عدد من السرقات وقدموا أمام النيابة العامة وأودعوا رهن الاعتقال الاحتياطي. وحررت الضابطة القضائية التابعة للمنطقة الأمنية بسيدي بنور مذكرة بحث في حقه.
وبعد إيقافه التحق عدد من الضحايا، ووضعوا شكايات ضده، وتم عرضه عليهم، فتعرفوا عليه بسهولة، وتم استدعاء ضحايا آخرين، سبق لهم أن وضعوا شكايات ضد المتهم ومشاركه الذي كان يضع قناعا على وجهه.
وتم الاستماع إلى المشتبه فيه، فاعترف بالمنسوب إليه، وصرح أنه سبق له أن اعترض الضحية الأولى واستعمل السلاح لترهيبها وتمكن من الاستيلاء على هاتفها المحمول ومبلغ مالي قدره 800 درهم. وأضاف أنه اعترض سبيل شخص آخر وسرق منه مبلغا ماليا لم يعد يتذكره.
أحمد ذو الرشاد (الجديدة)
هتـك
أدانت الغرفة الجنحية التلبسية لدى الابتدائية بمراكش، مساء الجمعة الماضي، شخصا متورطا باغتصاب طفل عمره أربع سنوات بجماعة أيت إيمور بضواحي مراكش بخمسة أشهر حبسا نافذا، وهو الحكم الذي استنكره والدا الضحية و هيأة حقوقية.
وتوجهت الجمعية المغربية لحقوق الإنسان فرع المنارة بشكاية لوكيل المحكمة الابتدائية، بعد توصلها بشكاية من والد الطفل الضحية « ر.أ.ب » مرفوقة بشهادة طبية تفيد تعرض الطفل ذي الأربع سنوات لمحاولات اغتصاب متكررة من طرف أحد أبناء الجيران.
وحسب الشكاية فإن أم الطفل لاحظت وجود احمرار في دبر الطفل، ولما استفسرته أخبرها بتفاصيل الاعتداء، مؤكدا أن الجاني قام بتكميم فمه في المرة الأخيرة، معتقدا أن الطفل لن يحكي تفاصيل ما حدث بحكم صغر سنه.
واعتبرت الجمعية ومعها والدا الضحية، أن الحكم لم يكن منصفا، مؤكدة أن حقوق الطفل تعد ركيزة أساسية لمجتمع الحرية والكرامة وكافة حقوق الإنسان للجميع، كما سجلت ضعف الإجراءات والتدابير الحمائية لحقوق الطفل وتغييب مصلحة الطفل الفضلى.
رجاء خيرات (مراكش)

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق