fbpx
الرياضة

الوداد… بطل الإياب بامتياز

تعثرات‭ ‬عموتة‭  ‬في‭ ‬البداية‭ ‬ضيعت‭ ‬عليه‭ ‬فرصة‭ ‬التتويج‭ ‬باللقب‭ ‬بشكل‭ ‬مبكر‭ ‬

حقق‭ ‬الوداد‭ ‬الرياضي‭ ‬مسيرة‭ ‬بطل‭ ‬في‭ ‬مرحلة‭ ‬الإياب،‭ ‬ولولا‭ ‬تعثرات‭ ‬مرحلة‭ ‬الذهاب‭ (‬سبع‭ ‬هزائم‭)‬،‭ ‬لكان‭ ‬اليوم‭ ‬بطلا‭ ‬بامتياز‭ ‬دون‭ ‬الحاجة‭ ‬لانتظار‭ ‬نتائج‭ ‬الجولتين‭ ‬الأخيرتين‭.‬

وأنهى‭ ‬الوداد‭ ‬مرحلة‭ ‬الذهاب،‭ ‬في‭ ‬الرتبة‭ ‬12‭ ‬برصيد‭ ‬16‭ ‬نقطة،‭ ‬بمعنى‭ ‬أن‭ ‬الفريق‭ ‬حقق‭ ‬31‭ ‬نقطة،‭ ‬في‭ ‬13‭ ‬مباراة‭ ‬لحد‭ ‬الآن‭ (‬تسعة‭ ‬انتصارات‭ ‬وأربعة‭ ‬تعادلات‭)‬،‭ ‬وهي‭ ‬مسيرة‭ ‬بطل‭.‬

ولم‭ ‬يجر‭ ‬الوداد،‭ ‬أي‭ ‬تعاقدات‭ ‬مع‭ ‬التونسي‭ ‬فوزي‭ ‬البنزرتي،‭ ‬الذي‭ ‬اعتمد‭ ‬على‭ ‬التركيبة‭ ‬ذاتها،‭ ‬التي‭ ‬خاضت‭ ‬مباريات‭ ‬الذهاب،‭ ‬تحت‭ ‬إشراف‭ ‬الحسين‭ ‬عموتة،‭ ‬بمعنى‭ ‬أن‭ ‬اكتشافات‭ ‬الإطار‭ ‬التونسي،‭ ‬وجرأته‭ ‬الهجومية‭ ‬هي‭ ‬التي‭ ‬حققت‭ ‬الفارق‭ ‬بين‭ ‬المرحلتين‭.‬

ويرى‭ ‬المتتبعون،‭ ‬أن‭ ‬مرحلة‭ ‬عموتة،‭ ‬كادت‭ ‬أن‭ ‬تقضي‭ ‬على‭ ‬آمال‭ ‬الوداد‭ ‬في‭ ‬مواصلة‭ ‬إنجازاته،‭ ‬إذ‭ ‬بعد‭ ‬الخروج‭ ‬المخيب‭ ‬للآمال‭ ‬من‭ ‬منافسات‭ ‬مونديال‭ ‬الأندية،‭ ‬عاد‭ ‬الفريق‭ ‬إلى‭ ‬البطولة‭ ‬بثوب‭ ‬المنهزم،‭ ‬الذي‭ ‬استسلم‭ ‬لقدره‭ ‬وتوالت‭ ‬عليه‭ ‬الهزائم‭ ‬بشكل‭ ‬غير‭ ‬مألوف‭ ‬وفقد‭ ‬الأمل‭ ‬حتى‭ ‬في‭ ‬التنافس‭ ‬على‭ ‬رتبة‭ ‬مؤهلة‭ ‬لمنافسة‭ ‬خارجية،‭ ‬قبل‭ ‬أن‭ ‬يجد‭ ‬نفسه‭ ‬اليوم‭ ‬منافسا‭ ‬قويا‭ ‬على‭ ‬اللقب،‭ ‬حلم‭ ‬كاد‭ ‬يتبخر‭ ‬بسبب‭ ‬اختيارات‭ ‬المدرب‭ ‬السابق‭.‬

وفرضت‭ ‬الغيابات‭ ‬والتعب‭ ‬على‭ ‬البنزرتي‭ ‬اللجوء‭ ‬إلى‭ ‬الدفاع‭ ‬أمام‭ ‬سان‭ ‬داونز،‭ ‬في‭ ‬المنافسة‭ ‬القارية،‭ ‬ورغم‭ ‬ذلك‭ ‬عاد‭ ‬بتعادل‭ ‬من‭ ‬قلب‭ ‬جنوب‭ ‬إفريقيا،‭ ‬علما‭ ‬أن‭ ‬الفريق‭ ‬ذاته‭ ‬هزم‭ ‬الوداد‭ ‬في‭ ‬ربع‭ ‬نهائي‭ ‬عصبة‭ ‬الأبطال‭ ‬الموسم‭ ‬الماضي،‭ ‬ولم‭ ‬يتجاوزه‭ ‬المدرب‭ ‬عموتة،‭ ‬سوى‭ ‬بضربات‭ ‬الجزاء‭ ‬في‭ ‬مباراة‭ ‬الإياب‭ ‬بالرباط‭.‬

قد‭ ‬تبدو‭ ‬المقارنة،‭ ‬حيفا‭ ‬في‭ ‬حق‭ ‬عموتة،‭ ‬لكن‭ ‬الواقع‭ ‬أنه‭ ‬لم‭ ‬يكن‭ ‬قادرا‭ ‬على‭ ‬المحافظة‭ ‬على‭ ‬بريق‭ ‬فريقه،‭ ‬وفضل‭ ‬المواجهة‭ ‬خارج‭ ‬رقعة‭ ‬الميدان،‭ ‬على‭ ‬البحث‭ ‬عن‭ ‬مكامن‭ ‬الخلل‭ ‬داخل‭ ‬مجموعته‭.  

ن‭. ‬ك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى