fbpx
حوادث

إيقاف أمنيين خليجيين بمراكش متهمين بالدعارة

اكتروا الشقة ب 2400 درهم لليلة الواحدة وطالبة من بين المتهمين

أوقفت المصلحة الولائية للشرطة القضائية بمراكش، نهاية الأسبوع الأخير، ثلاثة خليجيين، إثنان منهم يحملان الجنسية السعودية والثالث كويتي، ويشتغلون بوزارة الداخلية سلك الشرطة إلى جانب فتاتين، ومغربي بتهمة الفساد والسكر البين، فيما تمت متابعة سائق بتهمة الوساطة في الدعارة بعد اقتحام شقة في ملكية أجنبي.
وحسب مصادر عليمة فقد جاء اعتقال الأظناء المذكورين إثر شكاية تقدمت بها عناصر شركة الأمن الخاص، وسانديك عمارات يؤكدون من خلالها وجود مجموعة من الشقق بالعمارات المذكورة معدة للدعارة يتم كراؤها لأجانب وخليجيين من أجل ممارسة الدعارة والفساد، وإحداث الضجيج والضوضاء.
وجاء إيقاف المتهمين متلبسين بممارسة الدعارة والسكر البين، ومن بين المعتقلين طالبة بإحدى مدارس الصناعات الفندقية. وتسببت المتهمون في إحداث الضوضاء بالعمارة، ليتم إبلاغ المصالح الأمنية بأمر من وكيل الملك بالمحكمة الابتدائية، إيقاف الأظناء، وتقديمهم للعدالة في حالة اعتقال.
ويتابع الأجنبي صاحب الشقة التي كان يستغلها عن طريق وسطاء، والذي يمتلك مجموعة من الشقق، في حالة سراح، وحسب مصدر مطلع فإن الأجنبي كان لا يشعر الجهات المختصة بنشاطه، كما أن الشقق المذكورة لا تخضع لأي مراقبة قانونية، إذ لا يتم تدوين أسماء المكترين بالسجل الخاص، لذا توبع بتهمة إعداد الدعارة والوساطة فيها، فيما تمت متابعة السائق بتهمة الوساطة في الدعارة بدليل إشرافه على تقديم الخدمات.
وأكدت الفتاتان، في معرض تصريحاتهما للضابطة القضائية أنهما التقيتا بالخليجيين بأحد الملاهي الليلية بمنطقة النخيل، وبعدما تناولوا الخمر توجهوا جميعا إلى الشقة المذكورة  لإكمال السهر، قبل أن يتم اعتقالهم، فيما أكد السائق أن الأظناء اكتروا الشقة ب 2400 درهم لليلة الواحدة، واكتروا السيارة ب 400 درهم الواحد.
وعلمت «الصباح» أن البحث جار بخصوص الوسيط الذي اكترى الشقة للأظناء.
وفي موضوع ذي صلة كانت المصالح نفسها اعتقلت، أخيرا، بالعمارات نفسها ثلاثة عراقيين يحملون جنسية إنجليزية تم ضبطهم متلبسين بالفساد والسكر صحبة ثلاث فتيات من بينهن قاصر، لتتم متابعتهم بتهمة الفساد والتغرير بقاصر، وهتك عرضها بدون عنف، كما تم تقديم مجموعة من المومسات للعدالة.

نبيل الخافقي (مراكش)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى