fbpx
حوادث

مختصرات

إيقاف مروجي ” اكستازي” بطنجة

علم لدى ولاية أمن طنجة، أن مصالحها بالمنطقتين الأولى والثانية، أوقفت، الاثنين الماضي، في عمليتين متفرقتين، ثلاثة أشخاص يعتبرون من أهم مروجي المخدرات القوية والأقراص الطبية المحظورة، وضبطتهم متلبسين بحيازة كمية كبيرة من أقراص “الإكستازي” المخدرة، وهم يتأهبون لترويجها بأحياء مختلفة داخل المدينة.
وأفاد المصدر، أن العملية الأولى، تمت على مستوى الحي الجديد، وجرى خلالها اعتقال ثلاثيني في حالة تلبس بحيازة رزم من الأقراص المهلوسة، وهو بصدد ترويجها لزبنائه، وذلك بعد أن توصلت المصالح الأمنية بمعلومات مفصلة حول نشاطه المشبوه، وقامت بترصد حركاته طيلة الأيام السابقة، ليتم اقتياده لمقر الشرطة للتحقيق معه.
وفي العملية الثانية، تمكنت المصالح الأمنية من إيقاف شخصين في شارع طارق بن زياد، وبعد إخضاعهما لعملية تفتيش ضبطت بحوزتهما كمية من الكوكايين، وكذا مبلغا مالي يشتبه في كونه من عائدات ترويجهما لهاته المواد السامة، بالإضافة إلى هواتف يستعملها المعنيان لتسهيل عملية التواصل مع زبنائهما.
وبعد تنقيطهم على الناظم الآلي، تبين أن ملفهم يتوفر على سوابق في المجال، ليتم وضعهم جميعا تحت تدابير الحراسة النظرية تنفيذا لتعليمات النيابة العامة المختصة، التي أمرت بتعميق البحث معهم لمعرفة هوية الجهات التي تزودهم بتلك السموم، ومن المنتظر إحالتهم على أنظار العدالة بتهمة “الاتجار وترويج المخدرات القوية والأقراص المهلوسة مع حالة العود”.
المختار الرمشي (طنجة)

تأييد حكم متهمين بالخيانة بشيشاوة

قضت الغرفة الإستئنافية بالمحكمة الابتدائية بإمنتانوت، بتأييد الحكم الابتدائي المستأنف في حق متهم بالخيانة الزوجية، وعشيقته.
وأدانت الغرفة الجنحية التلبسية بالمحكمة الابتدائية بإمنتانوت، متزوجة وخليلها بستة أشهر حبسا نافذا لكل واحد منهما، بعد متابعتهما في حالة اعتقال، من أجل الخيانة الزوجية.
وتعود تفاصيل القضية، حينما قرر وكيل الملك لدى المحكمة الابتدائية بإمنتانوت، الخميس 15 فبراير الماضي، متابعة متزوجة من مواليد سنة 1996 وعشيقها المتزوج البالغ من العمر 32 سنة، في حالة اعتقال، وإيداعهما بالمركب السجني الأوداية، من أجل الخيانة الزوجية، بعد اعترافاتهما التلقائية في محضر الاستنطاق بالمحكمة.
وجاء إيقاف المتهمين العشيقين من قبل عناصر الدرك الملكي للمركز الترابي بتولوكلت، بناء على شكاية توصلت بها. وبعد مباشرة التحقيقات والتحريات في الموضوع اعترف العشيقان بممارسة الفساد. واعترفت العشيقة القاطنة بدوار “تجكنيت” جماعة بوابوض بعلاقتها غير الشرعية مع عشيقها ووجودها الدائم بمسكنه، مستغلة خلافها مع زوجها وهجر بيت الزوجية منذ شهور.
وبعد إشعار النيابة العامة لدى المحكمة الإبتدائية بإمنتانوت بحيثيات الموضوع، أمرت بوضعهما رهن الحراسة النظرية، بناء على تصريحاتهما المضمنة بمحضر الضابطة القضائية، إلى حين تقديمها أمام العدالة.
محمد السريدي (شيشاوة)

العثور على جثة بمكناس

عثر صباح الأربعاء الماضي، على جثة ستيني متقاعد، يقطن بمفرده داخل منزله الكائن بحي المجد بجماعة ويسلان الحضرية بمكناس.
وحسب مصادر”الصباح”، فإن انبعاث رائحة كريهة من داخل المنزل، دفع الجيران إلى إبلاغ السلطات المحلية والأمنية بالمنطقة رفقة الشرطة العلمية و التقنية و الوقاية المدنية ،التي عثرت عناصرها على الشخص المذكور جثة متحللة بعد أن فارق الحياة قبل أيام في ظروف غامضة.
ونقلت جثة الهالك، إلى مستودع الأموات بمستشفى محمد الخامس بمكناس قصد إخضاعها للترشيح الطبي، بينما قامت المصالح الأمنية بفتح تحقيق لتحديد أسباب وملابسات الوفاة، في غياب أسرته التي تعيش في الديار الأوربية.
حميد بن التهامي (مكناس)

هتك عرض طفلتين بالجديدة

تعرضت طفلتان بأحد الدواوير بتراب الجماعة القروية لأولاد غانم جنوب مدينة الجديدة، لهتك عرضهما. وتمكنت الضابطة القضائية لدى المركز الترابي للدرك الملكي بأولاد غانم، من إيقاف المتهم الأول وهو تلميذ، وأحالته بعد انتهاء البحث التفصيلي، على الوكيل العام للملك بمحكمة الدرجة الثانية بالجديدة، من أجل هتك عرض تلميذة نتج عنه افتضاض وحمل. وأمرت النيابة العامة بإيداعه رهن الاعتقال الاحتياطي بالسجن المحلي لسيدي موسى إلى حين عرضه على الغرفة الجنائية لمحاكمته طبقا للمنسوب إليه. وارتبط المتهم، البالغ عشرين سنة، حسب محضر الضابطة نفسها، بالقاصر وهي تلميذة بإحدى المؤسسات الموجودة بالمنطقة ذاتها، وافتض بكارتها منذ خمسة أشهر، وظل يمارس عليها ومعها الجنس إلى أن حملت منه. واضطرت إلى إخبار أسرتها التي رفعت شكاية ضده. وأحالت الضابطة ذاتها، متهما في عقده الثاني على النيابة العامة نفسها، بعد ثبوت جناية هتك عرض قاصر دون العاشرة من عمرها في حقه. واعترف المتهم، بما نسب إليه، وصرح أثناء الاستماع إليه، أنه غرر بالطفلة وظل يمارس عليها أفعاله الشنيعة، إلى أن افتضح أمره.
أحمد ذو الرشاد (الجديدة)

تشديد عقوبة مغتصب متزوجة

شددت غرفة الجنايات الاستئنافية بمحكمة الاستئناف بمكناس، أخيرا، العقوبة الصادرة في حق متهم في عقده الثالث، إذ رفعتها إلى ثماني سنوات سجنا نافذا عوض ست، بعد مؤاخذته من أجل جنايتي الاغتصاب وهتك عرض أنثى باستعمال العنف، وجنحة استهلاك الأقراص المهلوسة. وقضت الغرفة ذاتها برفع التعويض لفائدة المطالبة بالحق المدني من 40 ألف درهم إلى 80 ألفا. كانت الضحية تقود سيارتها الخاصة بـ”الديور الجداد” بحي سيدي عمرو الحسيني، عندما استوقفها المعني بالأمر، بحكم المعرفة المسبقة والصداقة التي تجمعها ووالدته، ليخبرها أن الأخيرة ترغب في لقائها لأجل مناقشتها في أمر ضروري ومستعجل، وهي الحيلة التي انطلت عليها بسهولة كبيرة، إذ رافقته، بحسن نية، على متن سيارتها إلى محيط المنزل مسرح الواقعة، وطلبت منه أن ينادي على والدته. ولأنه صمم على تنفيذ خطته”الجهنمية”، دخل مسرعا إلى المنزل ليعود بعد برهة، ويطلب من الضحية الدخول إلى المنزل، بعدما أوهمها أن والدته توجد رفقة خالته وأنهما ترغبان في لقائها. وبعد دخولها إلى المنزل وجدت الضحية نفسها وجها لوجه مع الجاني، ساعتها أدركت أن نيته تتجه إلى الاعتداء عليها جنسيا، خصوصا بعدما أحكم قبضته عليها بلف ذراعه على عنقها لأجل شل حركتها، مرغما إياها على خلع ملابسها لممارسة الجنس عليها. وأمام هذه الوضعية شرعت الضحية في استجداء عطفه والتوسل إليه إلى حد تقبيل يديه ورجليه، إلا أن ذلك لم يشفع لها في شيء.
خليل المنوني (مكناس)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى