fbpx
حوادث

تفكيك عصابة بسلا

أحالت مصالح الأمن بسلا، الأربعاء الماضي، على الوكيل العام للملك، ثلاثة أشخاص بجناية تكوين عصابة متخصصة في سرقة السيارات، قبل أن يقرر إيداعهم السجن إلى حين الشروع في محاكمتهم.
وحسب مصادر”الصباح”، فإن المتهمين الثلاثة يتحدرون من سلا والرباط والقنيطرة، حديثو الخروج من السجن، توطدت علاقتهم داخل المؤسسة السجنية واتفقوا عند مغادرتهم السجن تكوين عصابة لسرقة السيارات مستغلين في ذلك سوابقهم الإجرامية العديدة، وعلاقة المتهم المتحدر من القنيطرة بعدد من تجار بيع قطع السيارات المستعملة. وتورط المتهمون، في تنفيذ سرقات استهدفت ثلاث سيارات في ظرف 24 ساعة، الأولى من نوع “مرسيدس 190” بحي الرحمة بسلا، إذ تمكنوا من تشغيل محركها باستعمال مفاتيح مزورة، والثانية من نوع “فياط أونو” بحي مولاي إسماعيل، والثالثة سيارة “مرسيدس 190” بأحد أحياء سلا.
واستنفر تقدم مالكي السيارات الثلاث بشكايات حول تعرض سياراتهم للسرقة المصالح الأمنية بسلا، سيما أنها تمت في أقل من يوم، ليتم تجنيد فرقة أمنية وعدد من الدراجين، أوكلت لهم مهمة القيام بحملات بعدد من الأحياء بسلا.
وكللت هذه العملية بالنجاح، إذ تمكنت فرقة الدراجين من إيقاف المتهمين الثلاثة متلبسين بمحاولة سرقة سيارة من نوع “مرسيدس 190” بحي الرحمة، إذ عاينت عناصر فرقة الدراجين ثلاثة أشخاص داخل السيارة، وعند اقترابها منها بدا التوتر والارتباك على راكبيها الثلاثة، وخلال مطالبتهم بوثائق السيارة، ادعى أحدهم أنها تعود لقريب له، طلب منهم إحضارها إليه. ولم تنطل الحيلة على العناصر الأمنية، التي أدركت في الحال أن الأشخاص الثلاثة هم المتورطون في عمليات السرقة، ليتم تصفيدهم ونقلهم إلى مقر الشرطة القضائية، وأثناء تعميق البحث معهم، حاول المتهمون في البداية تأكيد تصريحاتهم الأولية بأن السيارة تخص قريب أحدهم، لكن عندما حاصرهم المحققون بأسئلة محرجة، اعترفوا أنهم أفراد العصابة التي سرقت السيارات الثلاث بعدد من أحياء سلا. واعترف الموقوفون أنهم ربطوا صداقات في ما بينهم داخل السجن، واتفقوا على تكوين عصابة لسرقة السيارات بعد أن قدم لهم شريكهم المتحدر من القنيطرة ضمانات بتحويلها إلى قطع غيار بمساعدة معارفه، وبيعها لتجار متخصصين في بيع قطع السيارات المستعملة.
مصطفى لطفي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى