fbpx
اذاعة وتلفزيون

المركز السينمائي يكشف الأفلام المدعمة

عيوش وبنسعيدي وبلعباس على قائمة المستفيدين

اتضحت معالم خطة دعم مشاريع الأفلام السينمائية والوثائقية، خلال 2018 بإعلان لجنة دعم الأعمال السينمائية، الجمعة الماضي، عن قائمة الأفلام المستفيدة من الدعم في مختلف الفئات.
وذكر بلاغ للجنة التابعة للمركز السينمائي أنها درست 30 مشروع فيلم طويل روائي، ومشروعي فيلمين وثائقيين ومشروع فيلم قصير روائي ومشروع سيناريو فيلم طويل وثائقي قدمت ترشيحاتها للتسبيقات على المداخيل قبل الإنتاج خلال دورتها المنعقدة ما بين 26 و30 مارس الماضي.
وتضمنت لائحة الأعمال المدعمة بالنسبة إلى مشاريع قبل الانتاج فيلم «صحاري» للمخرج فوزي بنسعيدي الذي حصل على 4 ملايين و300 ألف درهم، وفيلم «بوزيتيف سكول» للمخرج نبيل عيوش على 3 ملايين و600 ألف درهم، فيما نال فيلم «ساب زيرو» لبنهاشم المعتصم بالله على 3ملايين و 400 ألف درهم وفيلم « slem wesaa» للطيب بوحنانة على 3 ملايين و150 ألف درهم، أما شريط «لو كان يطيحو الحيوط» لحكيم بلعباس على مليونين و960 ألف درهم والفيلم الوثائقي «مدرسة الأمل» لمحمد العبودي على 900 ألف درهم. وفي فئة مشاريع الأفلام الروائية والوثائقية قبل وبعد الانتاج، استفاد من الدعم في إطار التسبيق على المداخيل بعد الإنتاج، كل من الفيلم الطويل «السر 13» للمخرج كمال كمال (مليون درهم) والفيلم القصير «إلكترو شوك» للمخرج هشام ابراهيمي 110 آلاف درهم والفيلم القصير «مسرح الظل» للمخرج فريد الركراكي (90 ألف درهم). ودرست اللجنة، حسب بلاغها، أيضا ثمانية مشاريع أفلام وثائقية طويلة حول الثقافة والتاريخ والمجال الصحراوي الحساني في إطار التسبيقات على المداخيل قبل الإنتاج كما شاهدت فيلمين طويلين وثلاثة أفلام قصيرة مرشحة للتسبيقات على المداخيل بعد الانتاج ووثائقيا حول الثقافة والتاريخ والمجال الصحراوي الحساني مرشحا للتسبيقات على المداخيل بعد الانتاج.
وفي مجال المساهمة في كتابة السيناريو، حصل سيناريو الفيلم الوثائقي «Genet notre pere des fleurs» لدليلة النادر على 90 ألف درهم.
أما بالنسبة إلى مشاريع الأفلام الوثائقية حول الثقافة والتاريخ والمجال الصحراوي الحساني فحصلت خمسة مشاريع على دعم ما قبل الانتاج، هي «مربو الجمال بالصحراء» لحكيم الهشومي (مليون درهم) و»المخيال» لأحمد بوشلكة (مليون درهم) و»بحر وصحراء» لعبد الواحد بوجنان (950 ألف درهم)، و»النسيم الزاجل» لاسماعيل العوج (800 ألف درهم) و «حاسي بالعطش» لمصطفى مضمون (800 ألف درهم). كما حصل مشروع «الصحراء..إيقاعات ساحرة» من تأليف عامر الشرقي على دعم لإعادة كتابة السيناريو بمبلغ 50 ألف درهم.
وتشكلت اللجنة التي ترأسها إدريس العلوي المدغري من أمينة الصباري، لطيفة باقا، مريم الخاطوري، وفاطمة آيت محند، وليلى التونزي، ومرابيح ربو ماء العينين، ومحمد باكريم، وعبد الرزاق الزاهير ومحمد القدميري، وإدريس الطاهري وعبد الحق فكري.
وجدير بالإشارة إلى أن المركز السينمائي المغربي، احتفى أخيرا، بالذكرى الستين على ميلاد السينما الوطني، على هامش الدورة الأخيرة للمهرجان الوطني للفيلم بطنجة، وفيها تم الكشف عن حصيلة الأفلام السينمائية الوطنية الطويلة والتي بلغت إلى حدود الآن 375 فيلما.
عزيز المجدوب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى