fbpx
حوادث

مسؤول جمركي يضرم النار في جسده

أضرم مسؤول جمركي النار في جسده بإدارة الجمارك والضرائب غير المباشرةالموجود مقرها بشارع الحسن الثاني بالرباط، أخيرا، ما تسبب في حالة استنفار أمني كبير، وانتقلت عناصر من الوقائية المدنية والشرطة القضائية والعلمية والتقنية وضباط من الدائرة الأمنية بحي حسان إلى مسرح الحادث، وأجروا معاينة أولية على الموظف، الذي نقل إلى المركز الاستشفائي الجامعي ابن سينا لتلقي العلاجات.
وأوضح مصدر موثوق أن المسؤول الجمركي فاجأ موظفين بصب مادة حارقة على جسده، فحاولوا إنقاذه ومنعه من إشعال ولاعته، إذ كان في حالة هستيرية، كما أغلقت الإدارة أبواب المؤسسة، وتعالى الصراخ بين الموظفين، وبعدها أشعرت الإدارة مصالح الأمن.
ونقل المسؤول في وضعية صحية ونفسية حرجة إلى المركز المستشفى الجامعي، لتلقي الإسعافات الأولية، فيما فتحت الضابطة القضائية بحثا تحت إشراف النيابة العامة لدى المحكمة الابتدائية بالرباط، وتضاربت روايات حول أسباب محاولة انتحار المسؤول داخل إدارة الجمارك، بين معاناة الموقوف بسبب مشاكل نفسية وأسرية، وضغوط العمل، إذ قضى حوالي عقدين في العمل.
وأوضح مصدر جمركي في اتصال مع “الصباح” أن المسؤول يوجد حاليا بمنزله ويتابع علاجه تحت إشراف هيأة طبية مختصة، بعدما تلقى الفحوصات الأولية بالمستشفى الجامعي.
وحسب ما استقته “الصباح” من معطيات في الموضوع، كان المسؤول مكلفا بالاتصال مع مصالح الضابطة القضائية بمدن الرباط وسلا وتمارة والمراكز الدركية الترابية والقضائية، في قضايا حجز المخدرات والسلع المهربة بدون سندات صحيحة، التي تحال على إدارة الجمارك قصد تقديم عرائض المطالب المدنية لدى النيابة العامة المكلفة.
وفي موضوع ذي صلة، أنجزت إدارة الجمارك والضرائب غير المباشرة تقريرا في الموضوع أحالته على المصالح المركزية بالإدارة، حول الواقعة.
يذكر أن الحادث تسبب في صدمة وسط موظفي الجمارك، خصوصا أن زميلهم الذي حاول الانتحار، كان ملتزما دينيا، ويحظى باحترام الموظفين ورؤسائه في العمل.
عبدالحليم لعريبي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى