حوادث

الحبس لزوجة سلفي بالدعوة والتبليغ بوادي زم

إسقاط الدعوى عن عشيقها من أتباع المغراوي والمتهمان اعترفا بعلاقات جنسية غير شرعية

أدانت الهيأة القضائية الجنحية بالمحكمة الابتدائية بوادي زم، الخميس الماضي، متهمة بالخيانة الزوجية بثمانية أشهر حبسا نافذا وبغرامة مالية. والمتهمة زوجة أحد مريدي جماعة الدعوة والتبليغ بالمدينة. كما قضت الهيأة القضائية بإسقاط الدعوى العمومية عن عشيقها بعد تنازل زوجته، وهو سلفي من أتباع جماعة الشيخ المغراوي ذات التوجه الأصولي.
وحسب تفاصيل القضية، التي تعود إلى شهر شتنبر الماضي، واهتز لها الرأي العام المحلي بمدينة الشهداء، فالعشيقان تم ضبطهما متلبسين بالخيانة الزوجية من قبل المصالح الأمنية بالمدينة بعد ورود معلومات عن السلفيين بحي المسيرة بوادي زم، وداهمت مصالح الأمن مكان الاشتباه بمساعدة مخبرين من الحي حيث تم اعتقالهما في وضعية غير أخلاقية وتم نقلهما إلى المصالح المختصة بمقر مفوضية أمن مدينة وادي زم للتحقيق معهم.
وبعد ربط الاتصال بوكيل الملك بالمحكمة الابتدائية بوادي زم أمر بإبقاء العشيقين السلفيين رهن الحراسة النظرية لاستكمال التحقيق معهما في المنسوب إليهما، وكشفت أبحاث الضابطة القضائية أن العشيق المتهم من أتباع الشيخ محمد بن عبد الرحمان المغرواي، و  أن  المتهمة هي زوجة أحد مريدي جماعة الدعوة والتبليغ والدعوة.
وأثناء الاستماع إلى العشيقين من قبل الضابطة القضائية في محضر قانوني اعترفت المتهمة بأن لها علاقة غير شرعية مع المتهم الذي كانت تتردد على منزله بحي المسيرة  لممارسة الجنس معه، كما اعترف الشيخ المتهم بالمنسوب إليه.
وبعد استكمال البحث التمهيدي من قبل الضابطة القضائية لمدينة وادي زم  تمت إحالة  المتهمين على النيابة العامة في حالة اعتقال، وأثناء مثول العشيقين أمام هيأة القضاة بالمحكمة الابتدائية لوادي زم  تنازلت زوجة المتهم عن متابعة زوجها بالغرفة الجنحية بالمحكمة الابتدائية للمدينة، بينما رفض زوج المتهمة التنازل لصالح زوجته في هده النازلة الأخلاقية.
عبد الحليم لعريبي

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق