fbpx
الرياضة

ارتباك بالجامعة بسبب الرجاء

أحالت الجمع على لجنة غير مختصة وتجاوزت ثلاث هيآت في محاولة لتصحيح موقفها

سارعت جامعة كرة القدم إلى تدارك موقفها من ملف الرجاء، عندما قررت إحالته على لجنة الحكامة، حسب ما قاله رئيسها فوزي لقجع لقناة “تيلي ماروك”.
ويأتي تحرك الجامعة لإبعاد تهمة التحيز لسعيد حسبان الذي ترفضه الجماهير الرجاوية، علما أنها اعترفت بشرعيته ضمنيا، عندما استقبلته لجنة مراقبة الأندية الأسبوع الماضي، لتقديم دفوعات النادي حول الانتدابات، رغم الطعون وعدم حصوله على وصل إيداع قانوني، وهو ما أشار إليه “الصباح الرياضي” في عدد سابق.
وقال لقجع إن الجامعة ستطبق القانون في ملف الرجاء، وستحيل الملف على لجنة الحكامة. ويعتبر القرار الجديد للجامعة خرقا سافرا للقانون، ذلك أنه ليس من صلاحية أي لجنة من لجانها المصادقة أو رفض الجموع العامة للأندية، حسب القانون الأساسي للجامعة، وحسب ظهير الحريات العامة. وتنص القوانين على أن الاعتراف بشرعيات الجمعيات (الأندية) وجموعها العامة من اختصاص السلطة المحلية التي تسلم وصل إيداع قانونيا، ومن اختصاص النيابة العامة التي تؤشر عليه، قبل حصول النادي على اعتماد وزارة الشباب والرياضة، طبقا للفصل 11 من قانون التربية البدنية والرياضة 30-09.
كما أن رخصة النادي المحترف التي يحصل عليها النادي الذي يستوفي الشروط، لا تسلم من قبل الجامعة، بل من العصبة الاحترافية ( هيأة opi) يرأسها عبد الرحمان بكاوي، فيما تتولى لجنة الحكامة (يرأسها طارق السجلماسي) تحسين أداء التسيير في أجهزة الجامعة والأندية، أما لجنة مراقبة تدبير الأندية (يرأسها عبد العزيز الطالبي) فتراقب مدى احترام التوازن المالي في الفرق.
ويتبين من خلال آخر المستجدات وتصريحات فوزي لقجع وجود تضارب وخلط كبير بين صلاحيات اللجان، بدليل أن لجنة الرخص وقانون اللاعب (يرأسها حسن الفيلالي) هي التي تحدثت الأسبوع الماضي عن أهلية الأندية لانتداب اللاعبين، وليس لجنة المراقبة.
يذكر أن الرجاء عقد جمعا عاما الجمعة الماضي، لكنه شهد خروقات عديدة، ولم يحترم جدول الأعمال.
ع. م

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى