fbpx
حوادث

إدانة معنفة ابنتها القاصر بمكناس

آخذت الغرفة الجنحية التلبسية بالمحكمة الابتدائية بمكناس، أخيرا، أما من أجل جنحة الإيذاء العمدي في حق طفل يقل عمره عن 15 سنة، وأدانتها بما قضته رهن الاعتقال حبسا نافذا، مع تغريمها 500 درهم، بعدما قضت 37 يوما رهن تدبير الاعتقال الاحتياطي بالسجن المحلي تولال3 مكناس، الخاص بالنساء.
ووصفت حنان الختير، المحامية بهيأة مكناس، العقوبة الحبسية الصادرة في حق المتهمة بغير الرادعة. وأضافت، في حديث لـ”الصباح”، أنها طلبت من المحكمة، في معرض مرافعتها في الموضوع، تنزيل عقوبة تتناسب والأفعال المنسوبة إلى المتهمة بهدف تحقيق الردع المنشود، فضلا عن التماسها من الغرفة، في إطار الدعوى المدنية التابعة، الحكم لفائدة المطالب بالحق المدني، في شخص والد الضحية المسمى(م.ت)، نيابة عن ابنته القاصر(س.ت)، بدرهم رمزي، وهو ما استجابت له المحكمة، مبرزة أن مطالبة المتهمة بأداء مبلغ مالي كبير لن يجبر الأضرار النفسية والجسدية، التي تعرضت لها مؤازرتها من قبل والدتها، التي من المفروض أن تسهر على رعاية فلذة كبدها وحسن تربيتها وليس العكس، على حد تعبيرها.
وأحيلت المتهمة(ر.خ)، في حالة سراح، على وكيل الملك لدى ابتدائية مكناس، الذي أحالها بدوره على غرفة التحقيق بالمحكمة ذاتها، إذ أمر عبد العزيز البرودي، قاضي التحقيق، بإيداعها السجن المحلي تولال3، الخاص بالنساء، على ذمة التحقيق التفصيلي، قبل أن يقرر إحالتها على أنظار الغرفة الجنحية التلبسية لمحاكمتها طبقا للقانون، بعدما تابعها من أجل جنحة الإيذاء العمدي في حق طفل يقل عمره عن 15 سنة، طبقا للفصول 400 و408 و411 من القانون الجنائي.
خ . م (مكناس)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق