fbpx
الرياضة

أولـمـبـيـك آسـفـي… فـريـق يـتـجـدد

غير رئيسه ومدربه وعين خمسة مديرين وينتظر ملعبا بمواصفات حديثة

دشن أولمبيك آسفي الموسم الكروي الجاري بإحداث تغييرات كبيرة همت تركيبته الإدارية والتقنية، وعين خمسة مدراء تتوزع مهامهم بين ما هو تقني وإداري، كما أحدث عدة لجان للاشتغال بموازاة مع المكتب المسير. رئيس بعد جولتين
وضع منخرطو الفريق العبدي ثقتهم في خلدون الوزاني رئيسا، ليعود إلى المنصب الذي تركه قبل موسم واحد، وقبل ذلك رفض هؤلاء المنخرطون في الجولة الأولى للجمع العام المصادقة على التقرير المالي بدعوى عدم المصادقة عليه من طرف خبير محلف، وفي الجولة الثانية انتخب الوزاني رئيسا بعدما نال ثقة 22 منخرطا، وخولت له صلاحية اختيار أعضاء مكتبه الذي يتكون من 14 شخصا.

مدرب الاحتياطي
مثلما حدث في الموسم الماضي عندما استنجد الفريق بالمدير المسؤول عن مركز التكوين الفرنسي لورون كوجير الذي قاد الفريق في أربع مباريات الأخيرة، انطلقت الاستعدادات للموسم الجاري بإشراف من المدرب نفسه، لكن سرعان ما ساءت العلاقة بين المدرب وعدد من اللاعبين الذين عوقبوا بغرامات مالية.
ولم يكتب للمدرب الفرنسي الاستمرار طويلا رغم تحسن أداء الفريق، إذ أقيل من منصبه وعين عبد الهادي السكتيوي بعد الإقصاء من ربع نهاية كأس العرش أمام الدفاع الحسني الجديدي بهدف لصفر.

سبعة لاعبين جدد
انتدب أولمبيك آسفي سبعة لاعبين في المرحلة الصيفية للانتقالات مقابل 140 مليون سنتيم هم عماد عوماري وسفيان السفياني من المغرب التطواني، والمهدي خرماج من الجيش الملكي، وعبد الكريم عريفي، المحترف السابق بالدوري السوري، ويوسف أكناو من الرجاء الرياضي، وابراهيم لارغو من الدفاع الحسني الجديدي، وحارس المرمى محمد الباز من الوداد الرياضي.
وفي المقابل، غادر الفريق تسعة لاعبين هم محمد سيدي خويا وعزالدين توامة وزكرياء الورغي وسامي تاج الدين وابراهيما نديون وزهير الضعيف ويوسف العبادي وياسين ناوم وسيديبي رافان.

مديرون ولجان
عين مكتب أولمبيك آسفي، في إطار إعادة هيكلته، نجيب الحمحامي مديرا تقنيا للفريق، كما تم تعيين عبد الحق ماحوح مديرا رياضيا.
وسبق للحمحامي تدريب أولمبيك آسفي في فترات متفرقة عندما كان يلعب بالقسم الثاني، ولعب لاتحاد آسفي أكثر من عشرة مواسم،  أما ماحوح فهو لاعب سابق بالفريق وأنيطت به مهمة التنسيق بين الفئات، إلى جانب مهمته الأساسية مديرا رياضيا.
وعين أحمد بنجمة، المهندس المتقاعد من المجمع الشريف للفوسفاط، مديرا إداريا وماليا، وعبد الله شاجير مديرا مسؤولا عن الأمتعة والتجهيزات الرياضية والبنية التحتية، ومصطفى بنور مديرا للوقاية، فيما عين إبراهيم الفلكي مسؤولا عن الإعلام والتواصل.
وأحدث المكتب خمس لجان هي لجنة التسويق والإشهار والإعلام والعلاقات العامة يرأسها عبد الله حاكا، ولجنة الشباب والفئات الصغرى برئاسة عبد الرحيم قدوس، ولجنة تنظيم المباريات المحلية وتنقلات الفريق برئاسة عبد الرحيم بودرة، ويرأس كمال عبد الواحد لجنة القوانين والأنظمة والمنازعات والملفات التأديبية، فيما أسندت رئاسة لجنة مدرسة كرة القدم إلى عبد الرحيم حنان.   

موسم العقوبات
في سابقة من نوعها عاقبت اللجنة التأديبية بالفريق عشرة لاعبين وغرمت ثلاثة منهم بمبالغ مالية قيمتها عشرة آلاف درهم لكل لاعب هم نبيل كوعلاص ومحمد العنصري ومنير بنقصو، بسبب سوء تفاهم مع المدرب السابق كوجير، كما أنزلت اللجنة نفسها عقوبات وغرامات على لاعبين آخرين في مقدمتهم حسن الصواري وعبد العالي السملالي وجلال الداودي وهشام سامي وإبراهيم لارغو ويوسف بوطربوش لأسباب توزعت بين التأخر عن التداريب وتصرفات غير مقبولة في بعض المباريات.

ملعب في الأفق
ينتظر أولمبيك آسفي بناء ملعب جديد يتسع لحوالي 25 ألف متفرج، بمواصفات حديثة بناء على اتفاق بين الفريق والجامعة وولاية جهة دكالة عبدة والمجلس الجهوي وشركاء آخرين.
ويتوقع أن تنطلق الدراسات الخاصة قريبا، وتبلغ الكلفة الإجمالية للمشروع حوالي 13 مليار سنتيم، ستتكلف جهة دكالة عبدة بتمويل حوالي 12 مليار بعدما تستفيد منها عن طريق الاقتراض، فيما ستتكلف الجامعة بإنجاز العشب الاصطناعي في حدود 400 مليون، أما المبلغ الباقي سيتم تدبيره من جهات أخرى.
ويشيد الملعب الجديد بشراكة بين مجلس جهة دكالة عبدة والمجلس الإقليمي والمجلس البلدي لآسفي وجامعة كرة القدم وبعض الشركاء بحيث تضع بلدية آسفي القطعة الأرضية المراد إقامة الملعب فوقها رهن إشارة المشروع، وتتكلف جهة دكالة عبدة ببناء الملعب والمدرجات التي تتسع لحوالي خمسة عشر ألف متفرج من خلال قرض من صندوق التجهيز الجماعي بمبلغ 12 مليار فسنتيم  على ثلاث دفعات.

السكتيوي من جديد
التحق الإطار الوطني عبد الهادي السكتيوي بالفريق مباشرة بعد خروجه من مسابقة كأس العرش، واستعاد الفريق ثقته وتوازنه، وقاده إلى تحقيق فوزين على الجيش الملكي والنادي القنيطري وتعادل أمام الوداد الفاسي والكوكب المراكشي.
ويستفيد السكتيوي من راتب شهري قيمته 12 مليون سنتيم، ومنحة سنوية بقيمة 40 مليون، مع منح إضافية في حال حقق الفريق ألقابا أو أنهى الموسم في مركز متقدم.
ويساعد السكتيوي عبد الرزاق التلمسي وأحمد حريرة، والمعد البدني مراد الدحيمان، ومدرب الحراس عبد الجليل الواتيب.

حسن الرفيق (آسفي)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق