fbpx
الرياضة

المتوكل ولقجع يفسدان فرحة الجيش

غادرا الملعب رفقة أحمد بعد صافرة البداية ودينامو القنيطري يتوج بكأس القاعة
توج الجيش الملكي للإناث بكأس العرش للمرة الخامسة في مساره، بعد اكتساحه لمنافسه أولمبيك آسفي بسبعة أهداف لصفر أول أمس (الخميس)، بملعب بوبكر عمار بسلا.
وبسط الفريق العسكري سيطرته على منافسة كأس العرش، إذ تمكن من إحراز اللقب الخامس بسهولة كبيرة، أمام فريق يفتقد التجربة في مثل هذه المنافسات، بعد أن بلغ المباراة النهائية لأول مرة في تاريخه.
وتناوب على تسجيل أهداف الجيش الملكي ابتسام الجرايدي في الدقائق الأولى و82 و85، ثم نجاة بدري في الدقيقتين 15 و18، وغزلان شباك في الدقيقة 40، وحنان بلحاج في الدقيقة 48.
وعرفت المباراة طرد حارسة مرمى الفريق العسكري خديجة الرميشي، قبل نهاية المباراة بعشر دقائق، بعد ارتكابها خشونة في حق إحدى لاعبات الفريق المسفيوي، كما طردت حكمة المباراة عبد الحنين أمقار، مدرب أولمبيك آسفي، بسبب كثرة احتجاجاته، ومغادرته المنطقة المخصصة له في دكة الاحتياط عدة مرات.
ولم يستسغ بعض مسؤولين الأندية النسوية، مغادرة فوزي لقجع، رئيس الجامعة، وأحمد أحمد، رئيس الكونفدرالية الإفريقية، ملعب بوبكر عمار بسلا، بعد إعطائهما انطلاقة المباراة مباشرة.
وزادت نوال المتوكل، المسؤولة عن كرة القدم النسوية بالجامعة، من غضب المسؤولين، بعد أن غادرت الملعب بدورها قبل نهاية الشوط الأول، ولم تكلف نفسها عناء انتظار المتوج بكأس العرش.
واضطر مسؤولو الفريق العسكري إلى الاحتفال دون حضور أي مسؤول جامعي، بعد نهاية المباراة، في انتظار تسلم الكأس اليوم (السبت)، تزامنا مع نهائي الذكور بين الرجاء والدفاع الحسني الجديدي، بالمركب الرياضي الأمير مولاي عبد الله بالرباط.
وأكد عبد الله هيدامو، مدرب إناث الجيش الملكي، أن الفوز بلقب كأس العرش كان سهلا، بحكم أن المنافس لم يتمكن من مجاراة الأسلوب الذي لعب به فريقه.
وأضاف هيدامو أنه تخوف كثيرا قبل انطلاق المباراة، بالنظر إلى عدم معرفته الجيدة بفريق أولمبيك آسفي، الذي واجهه لأول مرة، مشيرا إلى أن اكتساحه بسبعة أهداف يؤكد تفوق فريقه.
وأوضح هيدامو أن تسجيل هدف مبكر في الدقيقة الأولى من المباراة، حرر لاعبات فريقه، إذ مكنهن من بسط سيطرتهن على مجريات المباراة، وهو ما ساهم في منح الفريق اللقب الخامس ف منافسات كأس العرش.
وقال مدرب إناث الجيش إن مسؤولي الفريق طالبوهم بمزيد من الألقاب، وإن الهدف الأول بالنسبة إليهم، تحقيق أكبر عدد من التتويجات، بالنظر إلى قوة الفريق على الصعيد الوطني.
وأرجع عبد الحنين أمقار، مدرب أولمبيك آسفي، هزيمته في نهائي الكأس بحصة ثقيلة، إلى قوة الفريق العسكري، الذي يشكل منتخبا وطنيا، لتوفره على مجموعة من اللاعبات اللواتي يشكلن الدعامة الأساسية للمنتخب.
وأوضح أمقار أن الهزيمة بنتيجة ثقيلة في النهائي يعد أمرا عاديا بالنسبة ليه، بحكم مواجهته فريقا يملك تجربة كبيرة في مثل هذه المنافسات، مشيرا إلى أن الهدف الأساسي بالنسبة إليه بلوغ النهائي لاول مرة في تاريخه.
وأكد أمقار أن الهزيمة في النهائي لن يكون لها تأثير على فريقه، الذي يسعى إلى البصم على موسم جيد، بعد أن تمكن من إخراج أندية قوية في منافسات كأس العرش، أبرزها شباب أطلس خنيفرة وبلدية العيون.
وتوج دينامو القنيطري داخل القاعة بالنسخة الثانية لكأس العرش، عقب فوزه على شباب خريبكة بثلاثة أهداف لواحد في المباراة النهائية أول أمس (الخميس) بالقاعة المغطاة لخضر الرداد بتمارة.
وامتدت المباراة إلى الشوط الإضافي، بعدما انتهت بالتعادل هدف لمثله، قبل أن ينجح دينامو القنيطري في تسجيل هدفين متتاليين.
وأحرز للفريق القنيطري كل من عثمان بوملو ومروان جمال وبلال بقالي، فيما سجل لشباب خريبكة خالد قطيب.
وبلغ دينامو القنيطري المباراة النهائية، بعد تفوقه على فتح سطات، حامل اللقب، في نصف النهائي، فيما تأهل شباب خريبكة إلى النهائي عقب فوزه على صقر أكادير.
وقال عبد الهادي زيتون، مدرب دينامو القنيطري، إن فوز فريقه بكأس العرش مستحق، بالنظر إلى استماتة اللاعبين منذ انطلاق المباراة، مشيرا إلى أن المباراة النهائية تميزت بطابع تكتيكي لقوة الفريقين.
صلاح الدين محسن وعيسى الكامحي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى