fbpx
الرياضة

حرب أمنية على السوق السوداء

نهائي الأبطال بشبابيك مغلقة وثمن التذكرة يصل 500 درهم والجامعة تكتفي ببلاغ محتشم
أعلن الأمن حربا على السوق السوداء، قبل نهاية عصبة الأبطال الإفريقية، المقررة غدا (السبت) بملعب محمد الخامس، بين الوداد الرياضي والأهلي المصري.
وتسببت الفوضى التي عرفتها عملية بيع تذاكر النهائي أول أمس (الأربعاء)، في انتشار السوق السوداء، إذ بلغ ثمن التذكرة 500 درهم، حسب مواقع التواصل الاجتماعي.
واستهل الأمن حملة شرسة في أهم شوارع البيضاء، خاصة القريبة من ملعب محمد الخامس، والتي تعرف نشاطا كبيرا للسوق السوداء.
وعانت الجماهير البيضاوية أول أمس (الأربعاء)، بشبابيك محمد الخامس من أجل اقتناء تذاكر النهائي، إذ سجلت إغماءات وإصابات وازدحام غير مسبوق، وتدخل الأمن من أجل إعادة النظام، فيما لم تكن الجماهير التي لجأت إلى الأنترنت أفضل حظا، إذ عانت هي الأخرى بسبب توقف مستمر لموقع الجامعة، قبل أن تجد صعوبات في سحب التذاكر من مركب محمد بنجلون الخاص بالوداد الرياضي.
واحتجت الجماهير على طريقة تنظيم عملية بيع التذاكر، علما أن السوق السوداء بدأت في الانتشار منذ ليلة أول أمس (الأربعاء)، محملة الجهة المنظمة مسؤولية الفوضى.
واكتفت الجامعة الملكية لكرة القدم، في بلاغ نشر أول أمس (الأربعاء)، بالقول إنها “سخرت جميع إمكانياتها المادية واللوجيستيكية من أجل أن تمر عملية بيع التذاكر في أحسن الظروف”.
وأوضحت الجامعة، أن المباراة النهائية للعصبة، ستجري بشبابيك مغلقة، بعدما نفدت التذاكر من الشبابيك المباشرة ومن الأنترنت، والتي بلغ عددها 45800 تذكرة.
وأضاف بلاغ آخر للجامعة، صدر أمس (الخميس)، أنها ارتأت «تسهيل مهمة الجماهير الودادية، لسحب تذاكرها المقتناة عبر الأنترنت، بإضافة كل من ملعبي نجم الشباب والصخور السوداء، إلى جانب مركب بنجلون».
العقيد درغام

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق