الرياضة

آيت جودي يستغرب غياب المحليين

احتج عز الدين آيت جودي، مدرب المنتخب الجزائري لكرة القدم، على الطريقة التي تعامل بها المنظمون معه ومع منتخب بلاده، أثناء الحصة الإعدادية التي كان سيخوضها يوم الاثنين الماضي استعدادا لمباراة المنتخب الأولمبي المغربي.
وأكد آيت جودي، في الندوة الصحافية التي عقدت بعد مباراة الاولمبي المغربي والجزائري، أول أمس (الثلاثاء)، أنه فوجئ بوجود المنتخب السنغالي يتدرب في الملعب الذي كان مخصصا لمنتخب الجزائر، حسب البرنامج المتفق عليه بينه وبين المنظمين، الشيء الذي استدعى نقلهم إلى ملعب بعشب اصطناعي، رغم أن التصفيات تجرى فوق عشب طبيعي، مشيرا إلى انه هذا المشكل أربكه وأربك لاعبيه.
وأضاف آيت جودي أن المنظمين المغاربة مارسوا على المنتخب الجزائري ضغوطا قوية، غير انه رفض توضيحها والخوض فيها أثناء الندوة، من اجل الحفاظ على العلاقة المتميزة التي تربطه بالمسؤولين المغاربة، معربا عن أمله في ألا تكون تلك الممارسات مقصودة وان تكون عفوية، لأن ما يربط الشعبين الشقيقين المغربي والجزائري شيء كبير، ولا ينبغي لمثل هذه الأمور أن تقف عقبة في طريق العلاقات الجيدة التي تربط العبين الشقيقين.
إلى ذلك، استغرب آيت جودي عدم وجود العديد من اللاعبين المغاربة  المحليين ضمن التشكيلة التي تخوض التصفيات الأولمبية، ضمنهم عبد الرزاق حمد الله وعبد المولى برابح وياسين لكحل، بعد أن عاين مستواهم في دوري شمال إفريقيا الذي أجري بالمغرب، موضحا أن اللاعبين المذكورين أبانوا إمكانيات تقنية عالية.
ص. م

احتج عز الدين آيت جودي، مدرب المنتخب الجزائري لكرة القدم، على الطريقة التي تعامل بها المنظمون معه ومع منتخب بلاده، أثناء الحصة الإعدادية التي كان سيخوضها يوم الاثنين الماضي استعدادا لمباراة المنتخب الأولمبي المغربي.وأكد آيت جودي، في الندوة الصحافية التي عقدت بعد مباراة الاولمبي المغربي والجزائري، أول أمس (الثلاثاء)، أنه فوجئ بوجود المنتخب

 السنغالي يتدرب في الملعب الذي كان مخصصا لمنتخب الجزائر، حسب البرنامج المتفق عليه بينه وبين المنظمين، الشيء الذي استدعى نقلهم إلى ملعب بعشب اصطناعي، رغم أن التصفيات تجرى فوق عشب طبيعي، مشيرا إلى انه هذا المشكل أربكه وأربك لاعبيه.وأضاف آيت جودي أن المنظمين المغاربة مارسوا على المنتخب الجزائري ضغوطا قوية، غير انه رفض توضيحها والخوض فيها أثناء الندوة، من اجل الحفاظ على العلاقة المتميزة التي تربطه بالمسؤولين المغاربة، معربا عن أمله في ألا تكون تلك الممارسات مقصودة وان تكون عفوية، لأن ما يربط الشعبين الشقيقين المغربي والجزائري شيء كبير، ولا ينبغي لمثل هذه الأمور أن تقف عقبة في طريق العلاقات الجيدة التي تربط العبين الشقيقين.إلى ذلك، استغرب آيت جودي عدم وجود العديد من اللاعبين المغاربة  المحليين ضمن التشكيلة التي تخوض التصفيات الأولمبية، ضمنهم عبد الرزاق حمد الله وعبد المولى برابح وياسين لكحل، بعد أن عاين مستواهم في دوري شمال إفريقيا الذي أجري بالمغرب، موضحا أن اللاعبين المذكورين أبانوا إمكانيات تقنية عالية.

 

ص. م

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق