وطنية

أنصار الاستقلال بجرادة يحتجون

اعتصم المئات من أنصار حزب الاستقلال بمركز الدغمانية  بجماعة أولاد سيدي علي بلحاكم التابعة لعين بني مطهر، والتي تدخل ضمن نفوذ اقليم جرادة على بعد 500 متر من الحدود مع الجزائر.
ويأتي هذا الاحتجاج على خلفية  النتائج التي أفرزها اقتراع 25 نونبر بالدائرة الانتخابية جرادة، والتي يقول المحتجون الذين  يوجد ضمنهم مفتش حزب الاستقلال، إن الانتخابات بجرادة شابتها خروقات بالجملة، سواء أثناء الحملة الانتخابية أوخلال يوم الاقتراع بالاقليم.
وحسب المحتجين الذين  نصبوا خياما بالمعتصم، أن ما أفاض الكأس بعد التجاوزات و الخروقات التي طالت أجواء الحملة الانتخابية، هو تغيير نتيجة فوز  وكيل لائحة حزب الاستقلال بدائرة إقليم جرادة، يضيف  أن الحزب كان قد توصل بنتيجة الفوز لصالح عبد الرحمان بن الطيب من مصادر موثوقة بعمالة جرادة في حوالي الساعة الواحدة من صباح يوم السبت 26 نونبر، وذلك بفارق 201 صوت عن مرشح حزب الوردة ، الا انه و في الساعة الثالثة و النصف من صباح اليوم نفسه توصل الحزب بنتيجة فوز وكيل لائحة الوردة  المختار الراشدي.
وصرح مفتش الحزب وعبد الرحمان  بن الطيب وكيل لائحة لائحة حزب الاستقلال، أن من بين التجاوزات الأخرى، طرد 10 ممثلين لحزب الاستقلال بصناديق الاقتراع بجرادة، ورغم توجيه شكايات في الموضوع الى الجهات المسؤولة، لم تعرها أي اهتمام.
وفي اطار هذا التجاذب، أفاد أنصار المختار الراشدي أن وكيل لائحة حزب الاستقلال صفق  لفوزه قبل إحصاء أحد الصناديق الحاسمة. يشار إلى أن الدائرة الانتخابية جرادة أعلنت فوز كل من امباركة توتو عن الأصالة والمعاصرة ب7000 صوت، متبوعة بالمختار  الراشدي عن الاتحاد الاشتراكي ب 3920 صوتا، فيما  حصل عبد الرحمان بن الطيب على 2650 صوتا، مع العلم أن المنافسة كانت بين 21 لائحة للظفر بالمقعدين المخصصين للدائرة.
عبد اللطيف الرامي (وجدة)

اعتصم المئات من أنصار حزب الاستقلال بمركز الدغمانية  بجماعة أولاد سيدي علي بلحاكم التابعة لعين بني مطهر، والتي تدخل ضمن نفوذ اقليم جرادة على بعد 500 متر من الحدود مع الجزائر. ويأتي هذا الاحتجاج على خلفية  النتائج التي أفرزها اقتراع 25 نونبر بالدائرة الانتخابية جرادة، والتي يقول المحتجون الذين  يوجد ضمنهم مفتش حزب الاستقلال، إن الانتخابات بجرادة شابتها خروقات بالجملة، سواء أثناء الحملة الانتخابية أوخلال يوم الاقتراع بالاقليم. وحسب المحتجين الذين  نصبوا خياما

 بالمعتصم، أن ما أفاض الكأس بعد التجاوزات و الخروقات التي طالت أجواء الحملة الانتخابية، هو تغيير نتيجة فوز  وكيل لائحة حزب الاستقلال بدائرة إقليم جرادة، يضيف  أن الحزب كان قد توصل بنتيجة الفوز لصالح عبد الرحمان بن الطيب من مصادر موثوقة بعمالة جرادة في حوالي الساعة الواحدة من صباح يوم السبت 26 نونبر، وذلك بفارق 201 صوت عن مرشح حزب الوردة ، الا انه و في الساعة الثالثة و النصف من صباح اليوم نفسه توصل الحزب بنتيجة فوز وكيل لائحة الوردة  المختار الراشدي. وصرح مفتش الحزب وعبد الرحمان  بن الطيب وكيل لائحة لائحة حزب الاستقلال، أن من بين التجاوزات الأخرى، طرد 10 ممثلين لحزب الاستقلال بصناديق الاقتراع بجرادة، ورغم توجيه شكايات في الموضوع الى الجهات المسؤولة، لم تعرها أي اهتمام.وفي اطار هذا التجاذب، أفاد أنصار المختار الراشدي أن وكيل لائحة حزب الاستقلال صفق  لفوزه قبل إحصاء أحد الصناديق الحاسمة. يشار إلى أن الدائرة الانتخابية جرادة أعلنت فوز كل من امباركة توتو عن الأصالة والمعاصرة ب7000 صوت، متبوعة بالمختار  الراشدي عن الاتحاد الاشتراكي ب 3920 صوتا، فيما  حصل عبد الرحمان بن الطيب على 2650 صوتا، مع العلم أن المنافسة كانت بين 21 لائحة للظفر بالمقعدين المخصصين للدائرة

 

.عبد اللطيف الرامي (وجدة)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق