وطنية

300 ألف سائق مهني سيستفيدون من التغطية الاجتماعية

سيستفيد ما لا يقل عن 300 ألف سائق مهني، خاصة سائقي الوزن الثقيل والطاكسيات، قريبا، من التغطية الاجتماعية، وذلك في انتظار أن يصدر القانون التعديلي للظهير رقم 1.72.184، المتعلق بالتغطية الاجتماعية، الذي صادق عليه البرلمان.
ويعتبر هذا التعديل هاما بالنظر إلى أنه ساهم في تحديث نظام الضمان الاجتماعي. ويذكر أن قرار استفادة هذه العينة من المستخدمين من التغطية الاجتماعية، اتخذ خلال الجولة الأخيرة من المفاوضات في إطار الحوار الاجتماعي، إذ وقعت الحكومة وممثلو المهنة على برتوكول اتفاق بهذا الشأن في فبراير الماضي. وتضمن الاتفاق أن تشمل التغطية الاجتماعية هذه العينة، والتزم مهنيو القطاع بقبول إلزامية الانخراط في صندوق الضمان الاجتماعي. وسيمكن ذلك من توسيع قاعدة المستفيدين من التغطية الاجتماعية، إذ ستشمل 300 ألف سائق بدل 4680 سائقا حاليا، وذلك من خلال جمعياتهم، التي يصل عددها إلى 54 جمعية. وتجدر الإشارة إلى أنه خلال 2007، كان عدد المؤمنين يصل إلى 5244 سائقا، ويرجع سبب هذا التراجع إلى قرارات التشطيب التي همت بعض الحالات، بعد اكتشاف صندوق الضمان الاجتماعي بعض الاختلالات.
وسيتم تحديد المؤمنين من طرف صندوق الضمان الاجتماعي بناء على بطاقة التعريف الوطنية والبطاقة المهنية، كما أن القانون التعديلي يخول للمؤسسة تحديد مبلغ الانخراط الذي يتعين أداؤه، وذلك بناء على شطر الأجور الذي يختاره السائق.
وستدفع الانخراطات من طرف المؤمن على رأس كل ثلاثة أشهر. وسيحدد الصندوق طبيعة الخدمات والحقوق التي سيستفيد منها المنخرط بناء على قيمة الانخراطات المحصل عليها. وستصبح مراقبة احترام واجبات الانخراط من اختصاص الشرطة في إطار مراقبتها لوثائق السائق. وستتم هذه المراقبة من خلال بطاقة يمنحها الصندوق للسائق سنويا. كما أن وزارة التجهيز والنقل ستشترط لتجديد البطاقة المهنية تقديم السائق لوضعيته تجاه الصندوق.

عبد الواحد كنفاوي

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق