fbpx
الرياضة

الـريـال يـحـسـم قـمـة الـعـاصـمـة

خيتافي يفاجئ برشلونة والفرق يتسع بين المتصدر وحامل اللقب

نجح ريال مدريد المتصدر في توسيع الفارق بينه وبين برشلونة الثاني وحامل اللقب إلى ست نقاط، بعد فوز الأول على ضيفه أتلتيكو مدريد بأربعة أهداف لهدف، وهزيمة الثاني أمام مضيفه خيتافي بهدف لصفر مساء أول أمس (السبت)، ضمن المرحلة الرابعة عشرة من الدوري الإسباني لكرة القدم. ريال مدريد يحول تأخره إلى فوز
في مباراة قوية أقيمت على ملعب سانتياغو برنابيو في العاصمة الإسبانية مدريد، نجح ريال مدريد المتصدر في حسم مباراة “ديربي” العاصمة رقم 160، وتغلب على ضيفه وجاره أتلتيكو مدريد بأربعة أهداف لهدف.
تقدم أتلتيكو مدريد أولاً في الدقيقة 15 بهدف أحرزه أدريان لوبيز، وتعادل ريال مدريد بضربة جزاء في الدقيقة 24 ، سجلها البرتغالي كريستيانو رونالدو، ثم نجح الفريق الملكي في التقدم بثلاثة أهداف أخرى في الشوط الثاني عن طريق الأرجنتيني آنخيل دي ماريا، ومواطنه غونزالو هيغواين، ورونالدو من ضربة جزاء أخرى، في الدقائق 47 و65 و82 على التوالي.
بهذه النتيجة احتفظ ريال مدريد بصدارة ”الليغا” بعد أن رفع رصيده إلى 34 نقطة، فيما تراجع أتلتيكو مدريد إلى المركز العاشر، بعد أن توقف رصيده عند 16 نقطة.
يذكر أن ريال مدريد لم يخسر منذ عام 1999 أمام جاره أتلتيكو مدريد الذي كانت آخر البطولات المحلية التي حصل عليها منذ خمسة عشر عاماً، حين حصد ثنائية الدوري والكأس في موسم 1995 – 1996.
اشتعلت أحداث المباراة مرة أخرى في الدقيقة 82 حين احتسب الحكم ركلة جزاء صحيحة لريال مدريد إثر تعرض هيغواين للعرقلة داخل المنطقة من غودين الذي تلقى البطاقة الحمراء وغادر الملعب مطروداً ليكمل فريقه المباراة بتسعة لاعبين.
وللمرة الثانية خلال المباراة قام كريستيانو رونالدو بتسديد ركلة الجزاء بنجاح على يمين الحارس أسينخو الذي لم يتحرك والكرة تدخل مرماه.
بعد الهدف الرابع أنهى أتلتيكو مدريد تغييراته بنزول المدافع البرازيلي جواو ميراندا كبديل للأرجنتيني سالفيو، إلا إن النتيجة لم تتغير حتى النهاية.

الفارق يتسع بين حامل اللقب والمتصدر
في مباراة ثانية، احتفظ برشلونة حامل اللقب بالمركز الثاني برصيد 28 نقطة، رغم هزيمته المفاجئة أمام مضيفه خيتافي بهدف لصفر.
انتهى الشوط الأول بالتعادل السلبي، وجاء هدف خيتافي الوحيد في الدقيقة 66 عن طريق الظهير الأيمن خوان فاليرا بضربة رأس، إثر ركنية لعبها بابلو سارابيا من الناحية اليسرى، فقفز فاليرا وسط دفاع برشلونة، وسددها قوية في المرمى على يمين الحارس فيكتور فالديز.
وفي الدقيقة الأخيرة من المباراة، ألغى الحكم هدفاً لبرشلونة أحرزه النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي، بسبب وقوع لاعبي برشلونة في مصيدة التسلل، وفي الوقت المحتسب بدلاً من الضائع، أنقذ القائم الأيمن لمرمى خيتافي تسديدة خطيرة من ميسي لتنتهي المباراة  بفوز ثمين لأصحاب الأرض.
واتسع الفارق بين برشلونة ومنافسه التقليدي ريال مدريد إلى ست نقاط، أما خيتافي فواصل ابتعاده عن منطقة الخطر وتقدمه نحو المنطقة الدافئة، بعد أن رفع رصيده إلى 13 نقطة قفز بها مؤقتاً إلى المركز الثالث عشر.
وفي افتتاح المرحلة، واصل فالنسيا مطاردة ثنائي القمة ريال مدريد وبرشلونة، وتغلب على مضيفه رايو فاليكانو بهدفين لواحد.
في المباراة التي أقيمت على ملعب كامبو دي فوتبول دي فاييكاس في العاصمة مدريد، افتتح المهاجم البرازيلي جوناس التسجيل لفالنسيا في الدقيقة 21 بتسديدة قوية من خارج منطقة الجزاء على يمين الحارس دافيد كوبينيو، وفي الشوط الثاني ضاعف لاعب الوسط الأرجنتيني تينو كوستا النتيجة في الدقيقة 56، حين تلقى تمريرة على حدود منطقة الجزاء، وسددها أرضية زاحفة في الزاوية البعيدة على يسار الحارس، محرزاً الهدف الثاني للضيوف.
وقبل نهاية الوقت الأصلي للمباراة بست دقائق، تمكن المهاجم المخضرم راؤول تامودو من إحراز هدف رايو فاليكانو الوحيد، بعد أن تلقى كرة عالية داخل منطقة جزاء فالنسيا، فهيأها لنفسه مراوغاً الدفاع وسددها في المرمى.
بهذه النتيجة رفع فالنسيا رصيده إلى 27 نقطة وبقي منفرداً بالمركز الثالث، فيما توقف رصيد رايو فاليكانو عند 16 نقطة في المركز التاسع مؤقتاً، بانتظار بقية مباريات هذه الجولة.

وكالات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق