اذاعة وتلفزيون

الإذاعة الوطنية تحتفي بالراحل محمد التازي

تخصص الإذاعة الوطنية، يوم السبت المقبل، حلقة خاصة من برنامج “للأذن ذاكرة” للاحتفاء بالإعلامي والديبلوماسي الراحل محمد التازي.
البرنامج الذي يعده ويقدمه الزميل محمد الغيداني سيتناول جوانب من مسار هذا الاسم الذي لمع خلال فترات سابقة طبعت تاريخ العمل الإذاعي بالمغرب، إذ التحق الراحل محمد التازي بالإذاعة المغربية نهاية الخمسينات من القرن الماضي، وهي الفترة ذاتها التي شهدت بروز أسماء أخرى صار لها شأن كبير في ما بعد في مجالات مختلفة خاصة في مجال الفن والأدب والمسؤوليات الحكومية وكذا المجال الإعلامي، منها الأديب محمد برادة ومحمد العربي المساري وعبد الرفيع الجواهري والمهدي زريوح ومحمد البوعناني وخالد مشبال ومحمد الطنجاوي وأحمد ريان وغيرهم.
وتواصل عمل الراحل محمد التازي بالإذاعة الوطنية لعدة سنوات، إذ أشرف على تقديم عدد من البرامج الإذاعية الناجحة والتي نالت شهرة كبيرة في أوساط المستمعين خلال عقد الستينات، وكانت ذات طابع أدبي وثقافي، منها برنامج “قصة الأسبوع” و”صور أدبية” و”حديث أدبي” وكذا “المجلة الثقافية” و”حديث الظهيرة” إضافة إلى “حديث المساء” الذي كان يتناوب على تقديمه مجموعة من الأسماء الوازنة في مجال الأدب والإعلام منهم عباس الجيراري وعبد القادر الصحراوي وعلي العلوي ومحمد بن تاويت وعبد الجبار السحيمي.
وتبث الحلقة الإذاعية مقتطفات من بعض هذه البرامج، إضافة إلى بعض الوثائق الصوتية النادرة للراحل محمد التازي، الذي غادر العمل الإذاعي في ما بعد، ليلتحق بالسلك الديبلوماسي.
وللإشارة فمحمد التازي من مواليد مدينة فاس سنة 1929، وبها تلقى تعليمه بالقرويين قبل أن يلتحق بالقاهرة ليواصل دراسته هناك وكانت له أيضا تجربة إذاعية بإذاعة “صوت العرب”، كما اشتغل خلال السنوات الأولى للاستقلال سكرتيرا ورئيس تحرير جريدة “العلم”، وبعدها التحق بالإذاعة الوطنية وعين في ما بعد رئيس قسم الإذاعات الموجهة بالإذاعة المغربية.
وعمل الراحل محمد التازي كذلك سكرتيرا ومستشارا بسفارة المغرب بلبنان ومديرا للصحافة والأنباء بوزارة الخارجية وسفيرا للمغرب بالأردن وتونس ومصر والسعودية، كما شغل منصب مدير الشؤون العربية والإسلامية بوزارة الخارجية.

عزيز المجدوب

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق