fbpx
الرياضة

افـتـتـاح مـركـز التـكـويـن للـريـكـبـي بـوجـدة

افتتح بداية الأسبوع الماضي بمدينة وجدة أول مركز للتكوين في رياضة الريكبي لفائدة 19 ممارسا تقل أعمارهم عن 16 سنة، في إطار برنامج رياضة ودراسة الذي تشرف عليه جامعة الريكبي في شراكة مع وزارة الشباب والرياضة، حسب عقد الأهداف الموقع خلال الفترة الماضية.
وجرى اختيار اللاعبين الذين جرى إلحاقهم بمركز التكوين  بعد اجتيازهم اختبارات تقنية وبدنية بمدن الدار البيضاء ومراكش وقلعة السراغنة والناظور ووجدة وفاس وآسفي وتمارة وطنجة، وبعد ذلك تسجيلهم في ثانويات وجدة لاستكمال دراستهم بالموازاة مع التداريب وحصص التكوين التي سيخضعون لها في المركز.  
وفي السياق ذاته، قال سعيد بوحاجب، رئيس الجامعة الملكية المغربية للريكبي “نأمل من خلال افتتاح مركز التكوين تطبيق أولى بنود عقد الأهداف الموقع مع وزارة الشباب والرياضة والاهتمام أكثر بهذا الجانب خصوصا مع النهضة التي تعيشها هذه الرياضة في الفترة الأخيرة”.
وبخصوص الدراسة والتكوين في المركز الجديد قال بوحاجب “نعمل في إطار مكتب جامعي منذ المواسم السابقة من أجل جعل هذه الرياضة من الأولى على مستوى تطبيق ما اتفق عليه في السابق، ولذلك إلى جانب التكوين وتسجيل اللاعبين في ثانويات مدينة وجدة، قررنا تخصيص دروس ليلية في اللغتين الفرنسية والانجليزية لهؤلاء اللاعبين لأننا نؤمن أن الدراسة لها دور كبير إلى جانب الرياضة في خلق جيل من الرياضيين المثقفين”. وبخصوص اختيار مدينة وجدة لإقامة مركز التكوين، أكد بوحاجب أن المدينة لها تاريخ طويل ومتألق مع الريكبي إضافة إلى الاهتمام الكبير الذي أولاه جلالة الملك لها من خلال زيارته التاريخية وتدشينه لملعب الريكبي.
يشار إلى أن الجامعة الملكية المغربية للريكبي كانت قررت قبل ثلاث سنوات الاهتمام بالفئات الصغرى وفرضت على مجموعة من الأندية برمجة مباريات أسبوعية لها.
ومن جهة أخرى، وافق عبد اللطيف بنعزي، الدولي الفرنسي السابق في رياضة الريكبي، بشكل رسمي على الانضمام إلى المكتب الجامعي برئاسة بوحاجب، وذلك من خلال بعث ملفه الإداري كاملا قبل سفره إلى الديار المقدسة لأداء مناسك الحج.
أحمد نعيم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى