fbpx
الرياضة

السعيدي: الإصابات والعشب الاصطناعي وراء تراجع مستواي

قال إنه توصل إلى اتفاق مع المغرب التطواني يقضي بمغادرة الفريق في فترة الانتقالات الشتوية

اعتبر عبد الرحيم السعيدي، تجربته رفقة المغرب التطواني لكرة القدم إيجابية رغم المشاكل التي اعترضت مسيرته خلال الفترة القصيرة التي قاضاها رفقة الفريق. وكشف السعيدي في حوار مع «الصباح الرياضي» أنه توصل إلى اتفاق مع المكتب المسير يقضي بالانفصال في افتتاح الانتقالات الشتوية المقبلة، بعد أن أستلم كافة مستحقاته. وأرجع السعيدي تراجع مستواه في الآونة الأخيرة إلى الإصابات التي لازمته منذ انتقاله إلى المغرب التطواني، وأرضية ملعب سانية الرمل ذات العشب الاصطناعي، التي ساهمت بشكل كبير في تفاقم الإصابات وعدم تماثله للشفاء بسرعة. وفي ما يلي نص الحوار:

غادرت الوداد في أوج عطائك، ألم تندم على هذا القرار؟
أبدا، فأنا إنسان مؤمن بالقدر خيره وشره. قرار المغادرة لم يكن قرارا شخصيا بالقدر الذي لعبت فيه الظروف دورا أساسيا، إذ في الوقت الذي كنت سأناقش فيه تمديد عقدي، حدثت أمور كثيرة، جعلتني أغادر الوداد، وأبحث عن فضاء آخر، أواصل فيه مسيرتي.

وهل كانت هناك خيارات غير المغرب التطواني؟
بطبيعة الحال، كانت هناك عروض كثيرة، من كل الأندية الوطنية تقريبا، باستثناء الرجاء الرياضي، وكنت قريبا من التوقيع للفتح الرياضي، بل إنني خضت معه بعض الحصص التدريبية، إلا أن مكالمة هاتفية من عبد المالك أبرون، غيرت وجهتي صوب مدينة تطوان.

وماذا كان موقف الفتح؟
تربطني علاقة خاصة بحسن مومن، المدير الرياضي للفتح، حاول إقناعي بالبقاء، إلا أن عرض المغرب التطواني كان مضاعفا تقريبا، فما كان عليه سوى أن يتمنى لي حظا سعيدا.

لكن نجمك خبا بعد المجيء إلى تطوان…
هذا صحيح، في البداية كان كل شيء على ما يرام، أديت مباريات في المستوى، وبدأت أنسجم مع الفريق، إلا أنه بعد الإصابة بدأت المشاكل تظهر، مما أثر سلبا على نفسيتي، وهذا ما لم يساعد على شفائي بسرعة.

هناك من اتهمك بالتهاون، وشكك في صحة الإصابات التي تعرضت لها؟
لم أتهاون أبدا في أداء واجباتي، كل ما هنالك أن أرضية ملعب سانية الرمل ذات العشب الاصطناعي، تسببت لي في العديد من المشاكل الصحية، وفي كل مرة كنت أحاول فيها العودة إلى الميادين، كانت تسبب لي مشاكل.

 راج الحديث في الآونة الأخيرة عن خلافك مع الرئيس، ما قولك في هذا الموضوع؟
ليست لدي أي خلافات مع أبرون، كل ما هنالك أنني طلبت بعض مستحقاتي المتأخرة بطريقتي الخاصة، ما اعتبره المكتب المسير إساءة إلى الرئيس، فأحالوني على فريق الأمل، وهو الأمر الذي امتثلت له بكل احترافية وانتهى الموضوع.

وماذا عن وضعك الحالي؟
توصلت بمعية المكتب المسير إلى اتفاق يقضي بالانفصال في افتتاح الانتقالات الشتوية، بعد أن تسلمت جميع مستحقاتي المالية، سأبحث عن فريق جديد أواصل فيه مسيرتي الكروية، وأطوي صفحة المغرب التطواني، التي أعتبرها إيجابية رغم الصعوبات التي واجهتني خلالها.

أجرى الحوار: نورالدين الكرف

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى