fbpx
مجتمع

تلاميذ مدرسة بالجديدة يحتجون

احتج عدد من تلاميذ المدرسة الابتدائية التريعي المختلطة بالجديدة، رفقة آبائهم وأمهاتهم، على تأخر الإصلاحات. وامتدت الوقفة الاحتجاجية لأكثر من ساعة أمام الباب الرئيسي للمؤسسة نفسها. وعدد المحتجون خاصة أولياء أمور التلاميذ، أوجه الخصاص، الذي تعانيه المدرسة التي تستوجب تدخلا مستعجلا من قبل المسؤولين عن قطاع التربية الوطنية والمجلس الجماعي للجديدة.
وصرح عضو بجمعية آباء وأولياء التلاميذ، لـ “الصباح” قائلا: «إن المدرسة في حاجة ملحة للعديد من الإصلاحات المرتبطة بالبنية التحتية، منها إعادة تبليط ساحة المدرسة وتنظيفها من الشوائب والمتلاشيات والأعشاب الشائكة وتخليص جنباتها من النفايات والأزبال، التي تهدد سلامة الأطفال».
وطالب بضرورة تعلية السور المحيط بالمؤسسة نفسها، لحجب الرؤية عن الفضوليين من جهة وتخطيه من قبل الغرباء والمشردين، الذين يتخذونها مرتعا لممارسة أنشطتهم الليلية المرتبطة بتدخين المخدرات وشرب الخمور من جهة ثانية.
والتمس المحتجون من المصالح الأمنية تخصيص دوريات متحركة في محيط المؤسسة، خاصة أثناء عملية الولوج والخروج منها، لحماية أبنائهم وبناتهم. وناشدوا المدير الإقليمي لوزارة التربية الوطنية بالجديدة، للعمل على إغلاق وتسييج أحد أجنحتها الدراسية بعد التصدعات والتشققات التي أصابته منذ الموسم الدراسي الماضي، حفاظا على سلامة المتعلمين والأساتذة. وتدخل المدير الإقليمي وباشا المدينة وقائدة المقاطعة الحضرية الأولى ورئيس الدائرة الأمنية بها وممثل جمعية آباء وأمهات التلاميذ، واجتمعوا مع المحتجين لمحاولة احتواء المشكل والبحث عن حلول آنية. ووعد المدير نفسه، الأمهات والآباء، بالشروع عاجلا في أشغال الإصلاح، التي تهم طلاء الجدران والتبليط والنظافة وتسييج الجناح المدرسي المتضرر.
أحمد ذو الرشاد (الجديدة)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى