fbpx
الصباح الفني

جنود الخفاء الذين نجهل عنهم كل شيء

يختفون في الظل ليتركوا الأنوار والشهرة للآخرين وينشروا رسالة السلام

هناك بعض المهن مكتوب عليها الجحود، ومفروض على أهلها الاختباء في الظل لترك الأنوار والبهرجة للآخرين. إنهم جنود خفاء حقيقيون أو كما يقول الرومنسيون: شمعة تحترق لتضيء طريق الآخرين.
الملحنون في بلادنا جنود خفاء ممن تحدثنا عنهم، أغانيهم تملأ الدنيا، وتطرب الجميع، وتؤثث الأثير، وتنشط التلفزيون، لكننا نجهل عنهم كل شيء، وأغلبنا لا يعرف أجمل أغنية يحب من الاسم الذي لحنها أو يقف وراءها، إلا من رحم ربك.


هذا المحتوى خاص بالمشتركين. يمكنكم الإشتراك أسفله والإستفادة من:
التوصل بالنسخة الورقية قبل الساعة 9 صباحًا بالدار البيضاء والرباط. وسيتم التسليم إلى المدن الأخرى من خلال خدمة البريد
الاطلاع على جميع مقالات الصباح عبر الإنترنت ابتداء من الساعة 6 صباحًا


تسجيل دخول المشتركين
   


شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى