fbpx
وطنية

يتيم يتدارس إجراءات جديدة لإصلاح الإدارة

دعا الموظفين إلى القيام بواجبهم قبل المطالبة بحقوقهم والتفاعل بإيجابية مع المرتفقين وشكاياتهم

تتواصل التدابير والإجراءات الحكومية الرامية إلـى إصلاح الإدارة العمومية، التي دق خطاب الملك الأخير لمناسبة تخليد ذكرى عيد العرش، آخر مسمار في نعشها. فبعد التغييرات التي اقترحها محمد بنعبد القادر، الوزير المنتدب المكلف بإصلاح الإدارة وبالوظيفة العمومية، ومشروع المرسوم الذي أحاله على الأمانة العامة للحكومة، يقضي بتحسين الخدمات المقدمة للمرتفقين، سارع وزير الشغل والإدماج المهني، بدوره إلى عقد اجتماع ضم مسؤولين عن مختلف المديريات والمؤسسات العمومية، من أجل تدارس مضامين الخطاب الملكي وتفعيل تلك التي تتعلق بربط المسؤولية بالمحاسبة وجعل الإدارة في خدمة المرتفقين والمسارعة في الرد على شكاياتهم.
وأكد يتيم خلال اللقاء المنعقد، قبل يومين، على ضرورة تكريس ثقافة جديدة في المرفق العمومي تقوم على ربط المسؤولية بالمحاسبة وعلى القيام بالواجب قبل المطالبة بالحقوق، على اعتبار أن “الواجب يرتبط بحقوق المرتفقين التي لا يجوز تضييعها بدعوى المطالبة بالحقوق الخاصة”، مبرزا أن الاجتماع يأتي سعيا للتفعيل العملي للتوجيهات التي جاءت في الخطاب الملكي لمناسبة عيد العرش، “والذي يلزمنا جميعا حتى نتمكن من بعث روح جديدة في العمل داخل الإدارة”.
واستنادا إلى توجيهات رئيس الحكومة خلال المجلس الحكومي الأخير، الذي دعا مختلف القطاعات الحكومية إلى تدارس التدابير التي يتعين اتخاذها، أكد الوزير الوصي على قطاع الشغل، أنه بات من الضروري الوقوف على مكامن الخلل في علاقة الإدارة بالمرتفقين، والعمل على معالجتها مع الوقوف على الممارسات الرشيدة لتعزيزها والتعريف بها وبإيجابياتها، لتكريسها والتسويق لها  وتقاسمها بين مختلف مكونات الوزارة والمؤسسات التي تشتغل تحت وصايتها. وفيما شدد على عدم التساهل في قضايا المواطنين وشكاياتهم، دعا في المقابل إلى الحرص على التعامل بإيجابية مع الجميع والرد عليهم في آجال معقولة وبأجوبة مقنعة.
واعتبر يتيم أنه آن الأوان، لتفعيل، بالشكل الأمثل وفي أقرب الآجال، الحكومة الإلكترونية على مستوى القطاع في أفق التخلي عن التعامل الورقي، خدمة للمرتفقين وترشيدا للنفقات والوقت وتحقيقا لمزيد من النجاعة والجودة .
ومن جهتهم، تقدم عدد من ممثلي المديريات والأقسام التابعة لها ومسؤولي المؤسسات العمومية العاملة تحت وصاية الوزارة بعروض همت مختلف مجالات اشتغال كل مديرية ومؤسسة، وعلاقتها بالمرتفقين، علاوة على مقترحات، من شأنها تطوير الأداء والنجاعة في العمل وتكريس الحكامة مع ربط المسؤولية بالمحاسبة، تنفيذا لما ورد في الخطاب الملكي، ليخلص الاجتماع بالاتفاق على وضع خارطة طريق مشتركة للبدء في تفعيل التوصيات والمقترحات ذات الأولوية التي وردت في عروض المتدخلين والمتدخلات خصوصا في ما يتعلق بتعزيز التنسيق وتبادل الخبرات وتعزيز الالتقائية وتبسيط المساطر ورقمنتها، واستقبال شكايات المرتفقين ومعالجتها، وتعزيز القيم المهنية مع الاهتمام بالتكوين والتكوين المستمر والهادف وفق هندسة مضبوطة تستفيد من الكفاءات التي تتوفر عليها الوزارة والمؤسسات العمومية التي تعمل تحت وصايتها .
هجر المغلي

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى