اذاعة وتلفزيون

“الكلون” يفجر علاقة الوالي بالصديقي

الممثلة اتهمت زميلها بسرقة مجهودها وهو يرد بأن كبار السيناريست لا يكتبون القرآن
وجهت الممثلة منال الصديقي اتهاماتها لزميلها هشام الوالي، بمحاولة سرقة مجهودها في الفيلم القصير “الكلون”، الذي قام بإخراجه.
وعبرت منال عن صدمتها، في الوقت الذي ادعى فيه الوالي أنه أيضا شارك في كتابة سيناريو الفيلم القصير، وأضاف اسمه إلى جانب اسمها في ملصق الفيلم، على حد تعبيرها، مؤكدة أن الوالي الذي دخل بالفيلم ذاته، عالم الإخراج، تصرف في السيناريو دون علمها، وهو السبب الذي كان وراء نشوب خلافات بينهما، باعتبار أنها لم توافق عليها.
وكشفت منال التي كانت تخضع لحصص علاج السرطان، أن هشام أخذ منها نسخة السيناريو التي كتبتها بخط يدها ولم يعدها إليها، قبل أن تؤكد أن مجموعة من الأشخاص يشهدون أنها كتبت السيناريو دون مساعدة من أحد، من بينهم رشيد الوالي وفاطمة الزهراء بناصر، تحكي فيه عن المعاناة التي عاشتها بعد اكتشاف إصابتها بالسرطان، وبعد وفاة والدتها.
ولم تتوقف منال عند هذا الحد، إذ أكدت في تدوينة نشرتها على صفحتها الخاصة على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، أن الوالي غير الملامح الأصلية للعمل، وذلك من أجل وضع صورته واسمه في “أفيش” و”الجينريك” الخاصين بالفيلم.
ولم يتأخر رد هشام الوالي كثيرا، إذ نشر، بدوره، تدوينة، حاول من خلالها الدفاع عن نفسه، مؤكدا أن “الجنيريك” الرسمي للفيلم والذي أرسله للمركز السينمائي المغربي، لا يتضمن اسمه أو أنه شارك في كتابة السيناريو.
وأضاف الوالي أنه حتى في الندوة الصحافية المنعقدة في إطار المهرجان الوطني للفيلم بطنجة، خلال دورته السابقة، قدم منال بأنها الكاتبة الوحيدة لسيناريو “الكلون” ولم يقحم اسمه في الموضوع، مسترسلا “أتحدى منال بأن تأتيني بحوار لي مع منابر إعلامية سواء كانت مكتوبة أو مسموعة، أتحدث فيه عن مشاركتي في كتابة السيناريو”.
وكشف المتحدث ذاته أن أكبر كتاب السيناريوهات في العالم لا يكتبون قرآنا، بل أفكارا تترجم بطريقة سينمائية، وأن المخرج يضطر لتغيير مشاهد من شريطه لأن إنتاجها قد يكلف الكثير، قبل أن يوجه كلامه إلى الصديقي “لقد كنت صريحا معك منذ البداية وقلت إنني لم ولن أكون مبدعا تحت الطلب، وأنه من الممكن الاستعانة بمخرج آخر، إلا أنك رفضت ذلك بشدة”.
وقال الوالي في التدوينة ذاتها، مخاطبا منال: “اتفقنا على السيناريو بعد تنقيحه ببعض الأفكار والمشاهد التي كنت أجدها من موقعي، مناسبة، باعتباري مخرجا للعمل، قد تغني فيلمنا، وهكذا تم التصوير في أحسن الظروف وفريق العمل شاهد على ذلك، والغريب أنك كنت أكثر من محترفة ولم تعارضي أي مشهد اقترحته”.
إيمان رضيف

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق