مجتمع

مقصيون من مباراة التعاقد يحتجون

احتج عدد من الممتحنين المبعدين في مباراة التعاقد الأخيرة لعدم إدراج أسمائهم ضمن قائمة الناجحين في المباراة التي نظمتها الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة بني ملال خنيفرة يومي 29 و30 يونيوز الماضي، ما استدعى تدخل عناصر الأمن لإبعادهم عن باب الأكاديمية. وعزا الرافضون سبب احتجاجاتهم إضافة الأكاديمية لائحة لممتحنين جدد في شعبة الرياضيات تتكون من 53 مترشحا، علما أن 41 من المقبولين لم يخوضوا قط امتحانات التعاقد الخاصة بالشعبة نفسها.
وأضافت مصادر مطلعة أن اللائحة التي تمت إضافتها ضمت أسماء 12 مترشحا فشلوا في اجتياز الامتحانات الشفوية لمادة الرياضيات، لكنهم باستدعائهم للالتحاق بالأكاديمية قبل إبلاغهم بقرار نجاحهم في المباراة، في حين تم إقصاء العدد نفسه من المترشحين اجتازوا بدورهم المباراة الشفوية دون أن يعلموا سبب إقصائهم.
ويجري الناجحون في مباراة التعاقد حاليا، فترة تكوين قصيرة لا تتجاوز مدتها 15 يوما رغم أنهم لم يستوفوا، في نظر الغاضبين، الشروط التي تنص عليها المذكرة الوزارية المؤطرة للامتحان، والتي تؤكد ضرورة اجتياز المترشحين للامتحانات الكتابية بعد اجتيازهم بنجاح فترة الانتقاء الأولي.
واعتبر المكلف بمصلحة التواصل، في رد توضيحي توصلت به “الصباح”، أن ما ورد في حق أكاديمية بني ملال خنيفرة من قبل بعض الأشخاص أمر غير مقبول، لأن العديد من المعطيات التي وردت في كلام المحتجين تفتقد للمصداقية، لأنها تسعى للإساءة إلى المشرفين على مباريات التعاقد التي مرت دون مشاكل بل في زمن قياسي بعد انتهاء امتحانات الباكلوريا الأخيرة.
وتنويرا للمتتبعين، يضيف المصدر ذاته، فإن مباراة التوظيف بموجب عقود دورة يونيو 2017 تخصص رياضيات، اجتازها 88 مترشحا، أجروا كلهم الامتحان الكتابي والشفوي بنجاح، في حين أن العدد المطلوب لتلبية حاجيات الأكاديمية كان 193 مترشحا، ونظرا للخصاص الكبير الذي سجله تخصص الرياضيات، وعلى غرار باقي الأكاديميات التي سجلت الإكراهات نفسها، وبتنسيق مع الإدارة المركزية، وتلبية لحاجيات المتعلمين بالجهة، طبقت الأكاديمية نفس المعايير التي اعتمدتها باقي الأكاديميات بربوع المملكة، عبر اللجوء إلى لائحة الانتظار الخاصة بتخصص الفيزياء والكيمياء، والمناداة على 53 مترشحا كلهم اجتازوا المباراة بشقيها الكتابي والشفوي، من أجل التعاقد معهم لتدريس تخصص مادة الرياضيات اعتبارا لأنها مادة متآخية.
سعيد فالق (بني ملال)

 

 

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق