fbpx
اذاعة وتلفزيون

حياك يستعد لإطلاق شدى تي في

قناة مغربية تبث من الأردن لتغطية الخصاص في الإعلام الفني

يستعد الإعلامي المغربي  رشيد حياك لإطلاق قناته التلفزيونية الجديدة”شدى تي في” على القمر الاصطناعي نايل سات  لتكون بذلك أول قناة فنية في المغرب.

 وقال حياك، في حديث مع “الصباح”، إن فكرة المشروع نابعة من قناعته المشتركة مع مجموعة من المساهمين، في تشجيع الأغنية المغربية والدفع بها من خلال التعريف بها ودعم المواهب وتنشيط الحركة الفنية الوطنية وإشعاعها والتعريف بها في الوطن العربي، عبر إنشاء قناة تلفزيونية تعد الأولى من نوعها في المغرب.

وأضاف مدير إذاعة “شدى إف إم” أن الفكرة ليست وليدة اليوم بل ظلت تختمر، منذ مطلع التسعينات، وانطلاقا من تجربة “تسجيلات القاهرة” وهي شركة إنتاج فنية، كان لها دور في تسجيل وترويج ألبومات العديد من الأسماء الغنائية المخضرمة والشابة، قبل أن تستمر التجربة مع إذاعة “شدى إف إم” التي انبنت فكرتها الأساس على تشجيع الأغنية المغربية.

وتابع حياك أنه رغم أن المشروع ينطوي على مغامرة كبرى، لكنها في الوقت نفسه تغطي حاجة ماسة إلى وجود قناة فنية في ظل افتقاد المشهد الإعلامي لقناة مغربية بهذه المواصفات، خاصة في ظل تزايد الطلب على الفن المغربي بشتى أبعاده وأشكاله التعبيرية.

وتراهن القناة الجديدة التي تنطلق في بداية  شتنبر المقبل على القمر الاصطناعي نايل سات، وستبث برامجها من الأردن، على مدار أربع وعشرين ساعة دون انقطاع، أيضا، على الانفتاح على الفن المشرقي، وستستهدف المشاهدين في العالم العربي وكذلك الجاليات المغربية والعربية. 

 وكشف حياك أن المشروع الجديد، الذي يجري التحضير له منذ مدة، خصصت له كل الإمكانية المادية والبشرية واللوجستيكية والتقنية وفق معايير ومواصفات تكنولوجية متقدمة بما فيها البث بتقنية ال»آش دي»، قادرة على التنافس في المجال السمعي البصري العربي.

 وشدد رشيد حياك أن المشروع التلفزيوني الجديد حاول أن يمزج بين تجربة العديد من الأسماء الفنية والإعلامية الشهيرة وبين موهبة العديد من الشباب، إن على المستوى التقني أو المستوى الفني وإعداد وتقديم وتنشيط البرامج المختلفة.

وأضاف رشيد حياك أن قناة “شدى تي في” ستحاول أن  تقدم منتوجا يمزج بين الإخبار (نشرات فنية) والتثقيف (برامج التحقيقات) والترفيه (كبسولات فنية) بما ينسجم والوظائف  الأساسية الثلاث للفعل الإعلامي، مضيفا أن القناة ستستفيد من الشراكات الفنية التي عقدتها الشركة مع مهرجانات فنية وقنوات عربية.

ومن الوجوه الإعلامية التي ستكون حاضرة ضمن التجربة الجديدة هناك عماد قطبي وشهرزاد عكرود وعماد النتيفي والممثلة مريم بكوش وآخرون.

وجدير بالإشارة إلى أن مسلسل تحرير قطاع السمعي البصري انطلق تنفيذه منذ 2006 حين منحت الهيأة العليا للسمعي البصري، عشرة تراخيص جديدة لإحداث واستغلال خدمات إذاعية وترخيصا واحدا لقناة تلفزيونية  تبث عبر «الساتل» من التراب الوطني، دون أن تفتح المجال أمام القنوات التلفزية الخاصة لإيجاد مكان لها.

عزيز المجدوب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى