fbpx
مجتمع

يوم دراسي لتشجيع السياحة الجبلية بالحوز

أجمع المشاركون في يوم دراسي، نظم أخيرا، بإقليم الحوز، على أن المغرب يعد أول بلد يستقبل سياح المنطقة الجبلية في بلدان جنوب البحر الأبيض المتوسط، وهو المؤهل لحيازة القسط الوفير من المنافسة الكبيرة لجلب السياح في هذا النوع من المنتوجات السياحية بالمنطقة، إضافة إلى وجود زبناء جدد يميلون إلى الالتقاء بالإنسان أثناء جولاتهم بدلا من الطبيعة وحدها.
وأكد المشاركون في اليوم الدراسي الذي احتضنه الفضاء الجمعوي بتحناوت، تحت شعار «السياحة التضامنية بإقليم الحوز»،

على ضرورة وضع برامج للاستقبال تستجيب إلى حاجيات هذه الفئة من السياح الأكثر استعمالا للمنتوجات السياحية الجبلية بالمغرب.
وأصبحت العديد من المقاولات السياحية تدمج هذا البعد في تواصلها مع زبنائها، وإغناء عروضها بدمج مشاريع تنموية تسمح بالتواصل الإنساني مع السكان الذين أصبحوا عنصرا أساسيا في تسويق المنتوج السياحي الجديد.
وأثنى المشاركون على ما أسموه ب «العمل الجبار الذي قامت به السلطات المحلية والمجتمع المدني للمشاركة في الدينامية الجديدة لتنمية المناطق الجبلية المعزولة والنائية «، الأمر الذي يعتبر، حسب تعبيرهم، من العناصر الأساسية لنجاح هذا المنتوج في منطقة ما زالت لم تستغل جميع إمكانياتها الهائلة التي تحويها من ثقافة وطبيعة وعلاقات إنسانية وفيرة، بالإضافة إلى وجود برامج عملية تنجز في إطار البرنامج الوطني الهام الذي تسهر عليه السلطات العليا للبلاد في إطار المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، ما سيعطي دفعة قوية لهذا القطاع لدمج سكانه وخصوصا الشباب منهم.

محمد السريدي (مراكش)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى