fbpx
مجتمع

التلوث يهدد سد الوحدة

حذرت فعاليات بيئية وحقوقية من مخاطر تلويث مياه سد الوحدة، بالتخلص من كميات هائلة من الأزبال بحقينتها منذ أكثر من 3 سنوات، بمواقع قريبة منه بتراب دائرة غفساي بتاونات، في غياب أي تدخل حازم من الجهات المختصة التي تقف موقف المتفرج حيال خطر حقيقي يهدد أكبر سد مغربي.
وطالب فرع الجمعية المغربية لحقوق الإنسان بغفساي، بتشكيل لجنة لفتح تحقيق مسؤول وجاد في ظروف تلويث هذا السد، وتحويل بعض مجاري المياه التي تصب في حقينته، إلى مطارح مفتوحة للأزبال سيما وادي أولاي أحد أهم الأنهار بالمنطقة، متهما جماعة الورتزاغ بانتهاك الحق في البيئة السلمية.
وألح على ضرورة محاسبة المسؤولين عن تدمير هذه الثروة المائية واتخاذ المتعين قانونا في حقهم على ضوء الأبحاث التي يجب فتحها حفاظا على السد الذي يعتبر موردا مائيا مهما، ملتمسا تدخل كل الجهات المعنية بما فيها مصالح التجهيز والوكالة الجهوية لحوض سبو ووزارة الداخلية.
وتحدث محمد أولاد عياد مسؤول الفرع، عن انتهاك صريح للحق في الصحة وبيئة سليمة، محملا جماعة الورتزاغ والسلطات المحلية والإقليمية، المسؤولية القانونية عن هذا التدمير الذي يتعرض إليه السد وغابات محلية، وعن مخلفات تلوث المياه من أضرار صحية على السكان المجاورين للمجاري المائية وماشيتهم.
وطرق فرع الجمعية الحقوقية باب وزير الداخلية وعامل إقليم تاونات ووزير التجهيز والنقل واللوجستيك والماء والوكالة الجهوية لحوض سبو، الذين راسلهم رسميا طلبا للتحقيق والتدخل في هذه الكارثة البيئية الوشيكة، الناتجة حسب مسؤول الجمعية، عن “تدمير خطير للبيئة بهذه المنطقة”.
وتحدث بيان للجمعية عن تحويل عدة أماكن إلى مطارح للنفايات، سيما المجاري المائية وغابة الفحص، داعيا المسؤولين إلى إيقاف كل الأعمال الهادفة لتدير المجال الغابوية وتلويث المجاري المائية، والعمل على حماية وتنمية المجال البيئي والتفكير في ربطها بالبحث العلمي لمواجهة الإكراهات التي أفرزها التطور العمراني.
وطالب بمعالجة النفايات والمياه العادمة لما يترتب عنها من أضرار ليس فقط على مياه السطحية، بل على كل الجيوب المائية الأكثر انتشارا بالمنطقة، ملتمسا تكثيف الجهود لوقف الاختلالات الإيكولوجية البيئية لحماية حياة الإنسان لأن “استمراريتها لن يتم إلا في ظروف صحية سليمة مرتبطة بسلامة البيئة”.
حميد الأبيض (فاس)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى