fbpx
الرياضة

37 ألف تذكرة لمباراة الوداد وإنييمبا

الفريق الأحمر يطلب تدخل الجامعة لدى النيجيريين والحكام يصلون اليوم

حددت اللجنة المنظمة لمباراة الوداد الرياضي وإنييمبا النيجيري المقررة مساء السبت المقبل بملعب المركب الرياضي محمد الخامس، في إطار ذهاب دور نصف نهائي عصبة الأبطال الإفريقية، 37 ألف تذكرة للجمهور الراغب في متابعة المباراة.
وكانت اللجنة المنظمة عقدت اجتماعا يوم السبت الماضي بمركب محمد بن جلون رفقة عبد الإله أكرم رئيس الفريق من أجل تدارس جميع الترتيبات المتعلقة بالمباراة وعدد التذاكر التي سيتم طرحها في الأكشاك، كما جرى الاتفاق على مجموعة من التدابير التي ستتخذ خلال اليومين المقبلين من أجل مرور المباراة في أحسن الظروف.
ومن جهة أخرى، راسلت إدارة الوداد الرياضي مسؤولي الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم من أجل التدخل لدى الاتحاد النيجيري لمعرفة تاريخ وصول بعثة إنييمبا إلى المغرب.
وقالت مصادر مطلعة إن السبب في توجيه المراسلة هو عدم الرغبة في المفاجأة من لدى مسؤولي الفريق النيجيري كما حدث للرجاء حين قطعوا الاتصال بمسؤوليها إلى حين الوصول إلى مطار محمد الخامس، مضيفة أن جميع الترتيبات جاهزة من أجل استقبال الفريق في أحسن الظروف. وأوضحت المصادر ذاتها أنه قبل توجيه المراسلة إلى إدارة الجامعة طلبا للتدخل جربت إدارة الفريق الأحمر جميع الوسائل للاتصال بمسؤولي إنييمبا دون فائدة.
ومن جهة ثانية، لم يقرر إذا ما كان لاعبو الوداد سيدخلون معسكرا إعداديا بمركز ويلنس ببوسكورة أو الغولف الملكي بالجديدة أو الاكتفاء فقط بإجراء تداريب بملعب مركب محمد بن جلون والإقامة بفندق غولدين توليب بالدار البيضاء، خصوصا أن بوسكورة والغولف الملكي محجوزان عن آخرهما خلال الأسبوع الجاري.
ومن المنتظر أن يختار ميشيل دوكاستل مدرب الوداد الحل الثالث للحفاظ على تركيز اللاعبين لتحقيق نتيجة إيجابية خلال المباراة المقبلة أمام إنييمبا.
وفي سياق متصل، يصل اليوم (الأربعاء) إلى المغرب الحكام المصريون الذين عينتهم لجنة الحكام التابعة للكونفدرالية الإفريقية لكرة القدم (كاف).
ويتكون طاقم التحكيم من جهاد جريشة حكما رئيسيا وأيمن دجيش وشريف صلاح مساعدين ومحمد فاروق حكما رابعا.
وسبق للطاقم نفسه أن قاد الأسبوع قبل الماضي مباراة المغرب الفاسي أمام موتيما تيمبي الكونغولي لحساب الجولة الأخيرة من دور المجموعتين لكأس الكونفدرالية الإفريقية لكرة القدم.

أحمد نعيم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى