fbpx
اذاعة وتلفزيون

أسبوع الفيلم البريطاني في المغرب

تتواصل فعاليات أسبوع الفيلم البريطاني خلال الشهر الفضيل إلى غاية ثالث وعشرين يونيو الجاري، وذلك في نسخة جديدة يلتقي فيها الجمهور المغربي مع روائع الافلام السينمائية البريطانية، التي تعود إلى فترة الأربعينات.
ويسهر على تنظيم «أسبوع الفيلم البريطاني» المجلس الثقافي البريطاني بالمغرب، بشراكة مع مؤسسة «أونا»، ومؤسسة شرق غرب، وجمعية دار الفنون، وبدعم من وزارة الثقافة والمركز السينمائي المغربي.
وفي ما يخص الأفلام السينمائية التي سيتم عرضها، وقع الاختيار على أن تتم الاستعانة بنسخها الأصلية بالإنجليزية، كما ستتم ترجمتها عن طريق «سوتيتراج» بالفرنسية.
ويأتي انخراط المجلس الثقافي البريطاني بالمغرب وبكل مجهوداته، لدعم وتعزيز المبادرات الأخرى الرامية إلى التنشيط الثقافي خلال الشهر الفضيل، ومنها تنظيم حدث سينمائي بامتياز سيتم خلاله عرض أفلام من روائع الأعمال الكلاسيكية للسينما البريطانية، والتي سيكون الجمهور مدعوا للاستمتاع بها، وذلك في ثلاثة فضاءات وهي مؤسسة «شرق» بالرباط و»دار الفنون» بالدار البيضاء و»دار السلطان» بآسفي.
واختارت الجهة المنظمة للتظاهرة عرض مجموعة من الأفلام وهي «الحذاء الأحمر»، وهو عمل يتميز برؤيته الإخراجية والإبداعية التي لم يسبق لها مثيل، كما وصفه المخرج العالمي مارتن سكورسيزي، وهو الفيلم «التام والكامل، الذي لا ينقصه شيء، بل إنه أعظم فيلم من حيث قوة الخلق والإبداع الفني» حسب تعليق المخرج الكبير بريان دي بالما، كما أن المخرجين، ظلا يشيدان ويثنيان على شريط «الحذاء الأحمر»، وهو عمل من توقيع الثنائي مايكل باول وإيميريك بريسبورغر سنة 1948.
وسيكون الجمهور المغربي على موعد كذلك مع متابعة «لقاء قصير»، وهو واحد من أروع الأفلام التي أبدعها المخرج الكبير ديفيد لين، رغم أنه لم يحظ بشهرة واسعة، إلا أنه أغنى خزانة إبداعاته السينمائية، والتي تضم روائع مثل «لورانس العرب» و»دكتور جيفاغو».
ومن الأفلام البريطانية الكلاسيكية المعروضة ضمن ليالي رمضان «النبل المفروض»، وهو فيلم ينتمي إلى الكوميديا السوداء البريطانية، وتم إنتاجه بواحد من أكبر الأستوديوهات السينمائية ببريطانيا وهو «إيلينغ»، وكان ذلك خلال السنوات التي تلت الحروب.
أمينة كندي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى