حوادث

استفحال سرقة أغطية البالوعات بتطوان

الشرطة تجري تحريات ومواطنون يلفتون الانتباه إلى مخاطر تنامي الظاهرة

استفحلت ظاهرة سرقة الأغطية الحديدية لبالوعات الصرف الصحي بشكل كبير في مختلف الأحياء والشوارع بمدينة تطوان، خاصة بحي المحنش 2، إذ أصبحت تشكل خطرا كبيرا على الراجلين ومستعملي الطريق ليلا، وتحول بعضها إلى أماكن خاصة بالأزبال والنفايات، ما يجعل أغلب المناطق بالمدينة عرضة  للفياضنات خلال فصل الشتاء، كما هو الحال لمجرى الصرف الصحي الموجود على الصورة بشارع ميسور، الذي  يشهد كل موسم شتاء تراكما كبيرا للمياه بسبب غياب مجرى آخر.
وقد استغل اللصوص المتخصصون في هذا النوع من السرقة، انعدام الأمن ببعض الأحياء والشوارع التي تعرف قلة الحركة وضعف الإنارة لتنفيذ عملياتهم، ويقدر وزن الغطاء الحديدي حسب مصدر مطلع  بأزيد من 100 كيلوغرام، ويتم بيعه بدرهمين للكيلوغرام الواحد لبعض الأوراش المختصة في إذابة الحديد وتحويله إلى منتجات متنوعة من المعدن ذاته.
من جانب آخر، عبر عدد كبير من المواطنين من آباء وأولياء أمور تلاميذ مدرسة «عبد السلام بن مشيش» عن استيائهم من هذه الظاهرة التي أصبحت تهدد حياة أطفالهم، خاصة أن إحدى البالوعات لا تبعد إلا بأمتار قليلة من باب المدرسة وكثيرا ما سجلت حالات سقوط بعض الأطفال.
يقول (م. م) أحد الموظفين بالمدرسة «لقد أصبحت البالوعات بدون غطاء بمثابة حفرة وخطر دائم يهدد سلامة الأطفال والمواطنين، الأمر الذي يتطلب التدخل العاجل لوضع حد لهذه الوضعية الخطيرة، والعمل على البحث عن طرق أخرى تكون أكثر نجاعة لتفادي تعرض هذه الأغطية الحديدية إلى السرقة.

يوسف الجوهري (تطوان)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق