fbpx
الرياضة

أزارو: لم أحدد مستقبلي

مهاجم الدفاع الجديدي والمنتخب قال إن مباراة هولندا فرصة للاستعداد للكامرون

قال وليد أزارو،لاعب المنتخب الوطني المغربي، ومهاجم الدفاع الحسني الجديدي،إن مباراة المنتخب أمام هولندا ستكون مناسبة من أجل التحضير الجيد لمواجهة الكامرون فى 10 يونيو المقبل. وأضاف أزارو في حوار مع «الصباح الرياضي»، أن المباراة أمام المنتخب الكامروني مهمة، والفوز  فيها سيساعد الأسود على تحقيق انطلاقة جيدة في التصفيات. وأكد أزارو أن ضياع بعض النقاط في مباريات الدفاع الحسني الجديدي حرم الفريق من الفوز بالبطولة، وأشار إلى أنه تلقى مجموعة من العروض، وفي الأيام المقبلة سيحدد مستقبله. وفي ما يلي نص الحوار:

بماذا تعلق على استدعائك للمنتخب؟

مثل أي لاعب يحلم بحمل القميص الوطني. آمل أن أكون في مستوى تطلعات الجماهير المغربية التي ستكون حاضرة في المباراة الأربعاء المقبل، وأن أقدم مستوى جيدا، وأن أكون عند حسن ظن المدرب رونار.

كيف ترى المباراة؟

ستكون مناسبة للوقوف على جاهزية لاعبي المنتخب الوطني المغربي، وكذا نسبة التركيز، ومناسبة من أجل التحضير الجيد للمواجهة المقبلة أمام الكامرون، التي ستكون مباراة مهمة، والفوز فيها سيساعدنا على تحقيق انطلاقة جيدة، في مسار التصفيات.

كيف تقيم تجربتك مع الدفاع الجديدي؟

تبقى تجربة في مساري، استطعت خلالها تسجيل العديد من الأهداف. أملي أن أبقى في خط تصاعدي. في الموسم الماضي تمكنت من تسجيل 7 أهداف، وفي هذا الموسم وقعت 13 هدفا، وأرغب في تسجيل أهداف أخرى الموسم المقبل، لمساعدة فريقي. الدفاع الحسني الجديدي عائلتي الثانية، في الموسم الماضي كنا ننافس على ضمان البقاء في البطولة، وفي هذا الموسم تمكنا من إصلاح أخطائنا، ونجحنا في مسارنا، ولولا تضييعنا بعض النقاط في بعض المباريات، لحصدنا لقب البطولة هذا الموسم.

ماذا عن مستقبلك؟ 

تلقيت مجموعة من العروض، لكن إلى حدود الساعة، لم أحسم بعد في مستقبلي. الأيام المقبلة كفيلة بتحديد وجهتي المستقبلية.

ماهي طموحاتك؟

بعد التألق في البطولة، أطمح إلى الاحتراف في أحد الدوريات الأوربية، والمشاركة في دوريات ومسابقات أخرى.

أجرى الحوار: عبد الجليل الشاهي (أكادير)

 في سطور

الاسم الكامل: وليد أزارو 

تاريخ ومكان الميلاد :11 يونيو 1995 بتيفلت

المركز:مهاجم

لعب لأدرار سوس قبل انتقاله إلى الدفاع الجديدي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى