fbpx
الأولى

حركة 20 فبراير… بداية النهاية

العدل والإحسان رفعت يدها والمواطن العادي لم ينخرط فيها ومن تبقى أصبح حائرا

الأمور داخل حركة 20 فبراير لا تسير كما رسم لها منظروها من اليساريين والعدليين، بعد أن أصبحت الحركة عاجزة عن جمع حفنة من المواطنين ودفعهم إلى ترديد شعارات لا تثير شيئا في المتلقي، وبعد أن دخل الشك إلى نفوس المؤمنين بها، وأشير بالبنان إلى جماعة العدل والإحسان واتهمت بـ “بيع الماتش” والتفاوض سرا مع الدولة.


هذا المحتوى خاص بالمشتركين. يمكنكم الإشتراك أسفله والإستفادة من:
التوصل بالنسخة الورقية قبل الساعة 9 صباحًا بالدار البيضاء والرباط. وسيتم التسليم إلى المدن الأخرى من خلال خدمة البريد
الاطلاع على جميع مقالات الصباح عبر الإنترنت ابتداء من الساعة 6 صباحًا


تسجيل دخول المشتركين
   
زر الذهاب إلى الأعلى