fbpx
حوادث

تزوير الأختام يطيح بأعضاء جماعة بالحاجب

شرعت غرفة الجنايات الابتدائية (قسم جرائم الأموال) باستئنافية فاس، في محاكمة نائبين للرئيس السابق لجماعة آيت بوبيدمان بدائرة عين تاوجطات بإقليم الحاجب، وثلاثة أعضاء بالمجلس القروي المحلي، في حالة سراح مؤقت، لاتهامهم بتزوير أختام وشهادات إدارية. وأجلت النظر في ملفهم الجنائي إلى 11 يوليوز المقبل، لتمكين المتهمين الخمسة من إعداد دفاعهم واستدعاء شاهدة و “م. أ ” رئيس الجماعة بعد تخلفهما عن حضور الجلسة، بناء على ملتمس تقدم به محام ينوب عن المتهمين، أكد وجود شهادة إدارية صادرة عن المجلس نفسه وموقعة من قبل نائبه السادس.  وعرض الملف على جلسة عمومية بعد أسابيع من إنهاء محمد الطويلب، قاضي التحقيق المكلف بالجرائم المالية بالمحكمة نفسها، التحقيق تفصيليا مع المتهمين الخمسة المنتمي ثلاثة منهم للأصالة والمعاصرة بينهم النائبان الثالث والرابع وعضو سابق بالمجلس، بناء على شكاية من رئيس سابق ونائبيه الأول والثاني. واستمع القاضي إلى المتهمين الذين بينهم عضوان سابقان بالمجلس المحلي ينتميان تباعا إلى حزبي التجمع الوطني للأحرار والاتحاد الاشتراكي، وإلى شهود بينهم  “م. أ ” الرئيس السابق للجماعة و “م. ك ” نائبه الأول من الأصالة والمعاصرة و “ح. ح ” النائب الثاني من حزب الاستقلال، وعون سلطة برتبة مقدم بقيادة آيت بوبيدمان. وتوبع المتهمون في حالة سراح مؤقت، بعد إحالة ملفهم على الوكيل العام باستئنافية فاس للاختصاص النوعي للبت في الملف المفتوح إثر شكاية اتهمتهم بتزوير وثائق إدارية مختومة من قبل نواب للرئيس وتزييف طابع خاص بهذه الجماعة القروية، قدم بشأنه نائبا الرئيس الأول والثاني شكايتهما ضدهم.

حميد الأبيض (فاس)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى