fbpx
الصباح الفني

إيكو يحقق حلم “الأولمبيا”

قال الفنان إيكو، في تصريح ل»الصباح»، إنه يحس بفخر كبير لتقديم عرضه الفكاهي «هاشتاغ لاغتيست» فوق خشبة مسرح أولمبيا العالمي بباريس، بحضور عدد مهم من الجالية المغربية بفرنسا، التي جاءت لتشجيعه، كما زاده فخرا حضور جالية جزائرية وتونسية، ما يعكس أن فنه استطاع تجاوز الحدود.

وأوضح الكوميدي إيكو، أن جزءا كبيرا من حلمه قد تحقق ويعد جمهوره العريض بعروض تتضمن رسائل الحب والسلام.

وتابع أزيد من ألفي شخص العرض الفكاهي «هاشتاغ لاغتيست» للفنان إيكو، الذي قدمه على منصة مسرح الأولمبيا بباريس، الذي يعد من أعرق المسارح الأوربية.

واستمتع أبناء الجالية المغاربية، على مدى ساعة ونصف، بعرض فني وصفوه بالروعة في تعليقاتهم على مواقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك»، والذي استعرض خلاله إيكو مسار حياته منذ الطفولة التي ميزتها مشاركته ضمن فرقة موسيقية هاوية تحيي حفلات الأعراس بمراكش، بكل ما رافق تلك المرحلة من مواقف طريفة قدمها بطريقة ساخرة.

وتوقف إيكو عند محطات من مساره، حيث بدأ يكبر وتكبر معه موهبته، إلى أن اكتشفه الفنان حسن الفذ، وبعد ذلك سيتلقى دعوة الكوميدي الكبير جمال الدبوز للمشاركة في الدورة الأولى لمهرجان مراكش للضحك، فكانت تلك الانطلاقة الحقيقية نحو الاحتراف في مجال الكوميديا.

وزادت المؤثرات الصوتية والإنارة الخفيفة والمعبرة، عرض إيكو جمالا، وتجاوب معه الجمهور الحاضر بكل تلقائية، وخرج مقتنعا أن المغرب يضم طاقات فنية كبيرة هي في حاجة للدعم والتشجيع.

وبعد رفع الستار عن عرض إيكو، قدم الكوميدي الشاب أمين الراضي من باريس، وسيف الدين ستيف من لوكسمبورغ، عرضين متألقين، تأكد من خلالهما أن هناك من بين أبناء الجالية مواهب فنية كبيرة يجب بذل المزيد من الجهد لاكتشافها.

يشار إلى أن مسرح الأولمبيا يعتبر أقدم مسرح مغطى بباريس تأسس سنة 1893 على يد برونو كوكتر كس، وقد غنى فوق خشبته أشهر الفنانين العالميين والعرب، مثل داليدا وفيروز وأم كلثوم وعبد الحليم حافظ ولارا فابيان وكاظم الساهر وصابر الرباعي وأحلام.

أمينة كندي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق