fbpx
وطنية

قربلة بمجلس المستشارين بسبب مساعدي البرلمانيين

 دخل رؤساء الفرق ومنسقو المجموعات البرلمانية بمجلس المستشارين البالغ عددها 11، في صراع حول كيفية صرف أربعة آلاف درهم التي خصصها حكيم بنشماش رئيس المجلس، للرفع من أداء البرلمانيين، عبر تشغيل مساعدي 120 برلمانيا، من حملة الماستر والدكتوراه في تخصصات مختلفة، وفق ما أكدته مصادر ” الصباح”.  وأوضحت مصادر “الصباح” أن اجتماع لجنة الرؤساء ومنسقي المجموعات بمجلس المستشارين، شهد تلاسنا ونقاشا حادا، حول كيفية صرف هذه المنحة المالية الإضافية، نصفها وضعته إدارة المجلس، ألفا درهم بعد رفع مخصصات الميزانية من قبل رئيس الحكومة السابق عبد الإله بنكيران، استجابة لطلب بنشماش، والنصف الثاني من قبل  مؤسسة “وستمنستر” للديمقراطية البريطانية، لأجل الرفع من مستوى أداء البرلمانيين في مجال التشريع وإعمال الرقابة على الحكومة.

وأكدت المصادر أن رؤساء الفرق التمسوا من بنشماش، وضع الميزانية رهن إشارتهم يتصرفون فيها كما شاؤوا، عبر وضع بنود أو “تبويب” في الميزانية يتخذ له أي اسم.  وشدد رؤساء الفرق، حسب المصادر نفسها، على أنهم غير ملزمين بأي صيغة لصرف الفائض المادي، أو تقديم توضيحات حول كيفية الصرف، لكن بنشماش رفض مطالبهم، مؤكدا أن ميزانية رفع مستوى البرلمانيين يجب أن تصرف لكل برلماني وضع ملف مساعد له تتوفر فيه المعايير التي اتفق بشأنها في أن يكون حاصلا على شهادة الماستر أو في السنة النهائية، أو يحضر لشهادة الدكتوراه، مع تقديم تقرير يوضح بموجبه طبيعة الموضوع الذي يشتغل عليه الطالب وما يمكن أن يضيفه إلى البرلماني الذي يحتاج إلى معلومات كثيرة وهو يناقش الوزراء الذين يتوفرون على خبراء متخصصين في جميع المجالات.

أحمد الأرقام

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق