fbpx
أخبار 24/24دوليات

التطرف والإرهاب يهزان الجيش الألماني

أعلنت النيابة العامة لمكافحة الإرهاب في ألمانيا، القبض على جندي ثان مشتبه به في التخطيط لهجوم يستهدف شخصيات سياسية ألمانية.

والمشتبه به الجديد يدعى “ماكسيميليان ت”، وهو مواطن ألماني (27 عاما) متهم بـ”التحضير لهجوم خطير” مع اثنين آخرين من المشتبه بهما اعتقلا أواخر الشهر الماضي، وهما “ماتياس”، الطالب الألماني (24 عاما) والضابط في الجيش “فرانكو ألبريخت” (28 عاما).

وأفاد بيان النيابة، أمس الثلاثاء، بأن الثلاثة خططوا لشن هجوم على شخصيات ألمانية يعتبرونها، مسؤولة عن “فشل سياسة الهجرة” أو “تعهدت باستقبال اللاجئين”.

ووضعوا قائمة بأهداف محتملة، تتضمن خصوصا، أسماء الرئيس السابق يواكيم غاوك، ووزير العدل الحالي هيكو ماس.

وكانت خطة الثلاثي تقضي بمهاجمة هذه الشخصيات ومن ثم نسج الشكوك حول طالبي اللجوء في ألمانيا واتهامهم بتدبير هذه الهجمات.

وأراد هؤلاء أن يتبع المحققون في تحقيقهم فرضية تحوم حول لاجئ سوري وهمي انتحل هويته ألبريخت.

وتمكن ألبريخت، الملازم أول في قاعدة فرنسية ألمانية في الكيرش، قرب ستراسبورغ (شرق فرنسا) من انتحال صفة لاجئ سوري للحصول على حق اللجوء مطلع العام 2016.

واعتقل ألبريخت لفترة وجيزة في منتصف يناير الماضي في النمسا، بعد محاولته استرجاع بندقية كانت مخبأة في مرحاض المعوقين بمطار فيينا.

اتخذت هذه القضية أبعادا سياسية، في حين يتساءل الرأي العام كيف يمكن لإدارة الهجرة الألمانية تسجيل رجل لا يتكلم العربية كلاجئ سوري.

روسيا اليوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى