الرياضة

فخر: سنرد الدين للفتح

حارس شباب خنيفرة قال إنه مرتاح في الفريق ومستعد لتجديد عقده

قال مروان فخر، حارس مرمى شباب خنيفرة، إن التعادل الأخير أمام الجيش الملكي، هام، وجاء بعد سلسلة من النتائج الإيجابية ضد أقوى الفرق الوطنية مثل الوداد ونهضة بركان واتحاد طنجة والرجاء الرياضي. وأضاف فخر في حواره مع ”الصباح الرياضي” أن المباراة المقبلة أمام الفتح ستكون مصيرية، لحسم بقاء فريقه مبكرا في القسم الأول. وفي ما يلي نص الحوار: 

 حققتم خلال مرحلة الإياب سبعة تعادلات وهزيمتين وفوزا واحدا، ما هو تعليقك؟

 مقارنة بالذهاب لم نحقق النقاط نفسها، إلا أن التعادل أمام اتحاد طنجة وحسنية أكادير بميدانهما والوداد الرياضي ونهضة بركان والجيش الملكي والرجاء الرياضي يعد نتائج إيجابية، لما تتوفر عليه هذه الفرق من لاعبين في المستوى.

 حرست مرمى شباب خنيفرة في 24 مباراة هل أنت راض على أدائك ؟

 لعب 24 مباراة شيء إيجابي لأي لاعب، إذ يكتسب من خلالها التجربة، كما يدفعه ذلك إلى محاولة الاجتهاد أكثر ليكون أداؤه في خط تصاعدي، مما يحسن مستواه، كما أن العدد القليل من الأهداف التي تلقيتها أكبر دليل على أدائي رفقت فريقي.

 كيف تم انتقالك إلى شباب خنيفرة ؟

 بعد موسم جيد مع اتحاد طنجة أجريت خلاله 16 مباراة ما بين الكأس والبطولة تعاقد الفريق مع حارس ذي تجربة كبيرة هو محمد أمسيف، ففضلت الرحيل لأبحت عن فريق أضمن فيه رسميتي، وكانت لي عروض من أولمبيك خريبكة وشباب قصبة تادلة، إلا أن عرض شباب أطلس خنيفرة كان الأنسب والأفضل بالنسبة إلي.

 كيف تنظر إلى حظوظ فريقك في البقاء ؟

 لدينا 29 نقطة، ولا تنقصنا إلا ثلاث نقاط لضمان البقاء، ومباراتنا أمام الفتح الرياضي الأحد المقبل ستكون فرصة مواتية للرجوع بالفوز ورد دين الإياب، حيت انهزمنا بميداننا، كما نريد تحقيق هدف جميع مكونات وجماهير خنيفرة التي كانت سندا لنا طيلة دورات البطولة. 

 هل ستستمر مع الفريق بعد نهاية عقدك بنهاية الموسم ؟

 عقدي مع فريقي يمتد سنة واحدة قابلة للتجديد، وفريقي متشبث بي، وبكل صراحة أنا مرتاح لتعامل مكتب الفريق مع اللاعبين، والخير في ما اختاره الله. 

أجرى الحوار: خالد المعمري (خنيفرة)

في سطور

الاسم الكامل : مروان فخر

تاريخ ومكان الميلاد : 11 فبراير 1990 بالرباط

المركز : حارس مرمى

تدرج في فئات الجيش الملكي

لعب للفتح الرباطي ووداد تمارة واتحاد تحاد تمارة واتحاد طنجة

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق