fbpx
الرياضة

الديربي يخطف الأضواء

الوداد في وضع مريح والرجاء يلعب آخر أوراقه والكاك وتادلة تحت الضغط

يخطف الديربي 122 بين الوداد والرجاء الأضواء من باقي مباريات الدورة 25 من منافسات البطولة اليوم (السبت) وغدا (الأحد).

وتتجه أنظار المتتبعين إلى ملعب مركب محمد الخامس في البيضاء، وهو يحتضن ديربي الغريمين التقليديين الوداد والرجاء الرياضي غدا (الأحد)، انطلاقا من الرابعة عصرا.

ويكتسي الديربي الحالي أهمية قصوى بالنسبة إلى الفريقين معا، إذ يجرى في ظل اقتراب البطولة من نهايتها، كما دخلت منعطفا حاسما في تحديد ملامح الفائز باللقب، في انتظار خوض خمس مباريات متبقية.

ويملك الوداد الرياضي، المتصدر حاليا ب51 نقطة، الأفضلية، لوجوده في وضع مريح، إذ يبتعد عن مطارده المباشر الرجاء الرياضي، الثاني ب46 بخمس نقاط، ما يجعله يخوض الديربي بمعنويات مرتفعة جدا، مقارنة مع منافسه.

وسيلعب الرجاء الرياضي آخر أوراقه للحفاظ على حظوظه في الفوز بلقب البطولة، إذ يعد الفوز خيارا أساسيا، وأي نتيجة غير ذلك، ستقلص آماله في التتويج بنسبة كبيرة.

ورغم أن الرجاء يملك الأفضلية من حيث فوزه على الوداد في 34 مباراة مقابل   28 هزيمة، إلا أن الديربي الحالي يختلف عن سابقيه، ذلك أن الفوز أو التعادل يخدم مصلحة الوداد الرياضي، في الوقت الذي بات الرجاء مطالبا بانتزاع ثلاث نقاط من أجل تشديد الخناق على المتصدر، والإبقاء على حظوظ تتويجه باللقب.

وإذا كان الوداد الرياضي استفاد من فوزه الأخير على قصبة تادلة، فإن هزيمة الرجاء أمام أولمبيك خريبكة في الدورة الماضية بعثرت كل أوراقه.

وينتظر أن يخوض الغريمان هذه المباراة بجميع لاعبيهما الأساسيين، إذ يسترجع الوداد كل من ويليام جبور وأشرف بنشرقي وعبد اللطيف نصير، فيما سيستفيد الرجاء من عودة عصام الراقي وزهير الواصلي وبدر بانون.

من ناحية ثانية، سيكون النادي القنيطري وقصبة تادلة تحت الضغط، عندما يحلان ضيفين تواليا على نهضة بركان اليوم (السبت) بالملعب البلدي في بركان، والمغرب التطواني في اليوم نفسه، انطلاقا من السادسة والنصف مساء.

ولن يرضى الفريقان عن الفوز بديلا، بالنظر إلى احتلالهما معا المركز قبل الأخير برصيد 21 نقطة، إلا أن مهمتهما لن تكون سهلتة، لقوة منافسيهما.

ويخطط الجيش الملكي، الخامس ب39 نقطة، للاقتراب أكثر من مقدمة الترتيب، وهو يحل ضيفا على شباب أطلس خنيفرة، الثامن ب28 نقطة، إذ يراهن المدرب عزيز العامري على العودة بنتيجة إيجابية، إلا أن ذلك لن يكون بالأمر الهين أمام الفريق الخنيفري، الذي بصم على مردود جيد في العديد من المباريات، بقيادة مدربه سمير يعيش.

أما الفتح الرياضي، الذي تنتظره مباراة مؤجلة، فسيستضيف أولمبيك آسفي، المنتعش بفوزه الأخير على شباب خنيفرة، غدا (الأحد) بملعب مركب مولاي الحسن، انطلاقا من السادسة و15 دقيقة، وهو التوقيت نفسه، الذي ستنطلق فيه مباراة أولمبيك خريبكة واتحاد طنجة بملعب الفوسفاط في خريبكة.

عيسى الكامحي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى