حوادث

ملف الشلالات أمام غرفة الجنايات الاستئنافية أكتوبر المقبل

المحكمة لم تتمكن من مناقشته في الجلسة السابقة

لم تناقش غرفة الجنايات الاستئنافية باستئنافية البيضاء، الأربعاء الماضي، ملف البناء العشوائي بمنطقتي الهراويين والشلالات، واضطرت إلى تأجيله مرة أخرى من أجل استدعاء المتهمين، الذين هم في حالة سراح، على اعتبار أنهم لم يتوصلوا بالاستدعاءات، وحددت تاريخ 5 أكتوبر المقبل للجلسة.
التأجيل الأخير ينضاف إلى سلسلة التأجيلات التي شهدها الملف في المرحلة الاستئنافية  التي ارتبطت بالعطلة القضائية، إذ كان بعض المستشارين في عطلة، أو إضرابات موظفي العدل، وغياب المتهمين، سواء في حالة اعتقال، الذين لم يجر إحضارهم من السجن، بينهم امرأة وثلاثة قياد، ويتعلق الأمر بالحبيب الطوشي (قائد)، ومبارك الكموسي (قائد)، وخديجة التهامي، الملقبة بـ «الصحراوية»، وبلغزال، قائد مقاطعة الشلالات، أو المتهمين في حالة سراح، بسبب إنهاء مدة العقوبة في المرحلة الابتدائية، أو تمتيعهم بالبراءة خلال المرحلة نفسها. وشهدت الجلسة السابقة، تقدم دفاع المتهمين الذين ما زالوا في حالة اعتقال بطلب السراح المؤقت، واستند الدفاع على أنهم  يتوفرون على جميع الضمانات القانونية، إلا أن هيأة المحكمة بالغرفة لم تستجب للطلب ليبقى 14 متهما من أصل 74  رهن الاعتقال بعد أن أكمل الباقون المدد المحكوم بها عليهم أو من خلال تبرئتهم في المرحلة الابتدائية.
وأصدرت غرفة الجنايات أواخر يوليوز 2009، أحكاما على المتابعين في الملف، بلغت في مجموعها 44 سنة سجنا، وتراوحت بين البراءة والغرامة المالية، وسنتين حبسا نافذا، إذ حصل خمسة دركيين على حكم البراءة، بينما أدين واحد منهم بسنة حبسا نافذا، وغرامة مالية.
وبرأت هيأة المحكمة قائدين، من أصل خمسة متابعين في الملفين، بينما أدانت الباقين بسنتين حبسا نافذا، كما برأت رجال القوات المساعدة الخمسة، المتابعين في الملف نفسه من المنسوب إليهم. وبلغ عدد الحاصلين على حكم البراءة 12 متهما، من أصل 74 المتابعين في الملف.
واكتفت هيأة المحكمة بالحكم بالغرامة (10 آلاف درهم لكل متهم) في حق المدنيين المتابعين من أجل البناء دون رخصة، بينما تراوحت المدد، التي أدين بها رؤساء الجماعات، بين سنة وسنة ونصف السنة.
كما قضت المحكمة في حق التقنيين الستة المتابعين في الملف بثمانية أشهر حبسا، مع تخفيض العقوبة إلى ستة في حق تقنية واحدة، بينما أدين أعوان السلطة بمدد تتراوح بين 6 و8 و10 أشهر وسنة، وغرامة بين 5 آلاف و300 ألف درهم، في حين، أدينت المتهمة، الملقبة بـ «الصحراوية»، بسنة ونصف السنة حبسا وغرامة 300 ألف درهم، بعد إدانتها بجميع التهم المنسوبة إليها.

كريمة مصلي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق