اذاعة وتلفزيون

“فناير” تشارك في مسابقة “أفريكا ميوزيك أوورد”

المجموعة تنشغل حاليا بالتحضير لألبوم جديد تطمح أن يكون عالميا

تمثل مجموعة «فناير» المغرب في مسابقة «أفريكا ميوزيك أوورد» الخاصة بمنطقة شمال إفريقيا، والتي تنظمها القناة الأمريكية «أفروتاينمنت».
وستحل مجموعة فناير يوم عشرين شتنبر المقبل بمدينة نيويورك، حيث ستلتقي كل الفرق والفنانين الذين تمت دعوتهم للمشاركة في المسابقة، والتي سيكون للجمهور كلمته في حسم نتائجها. ووضعت القناة التلفزيونية موقعا إلكترونيا خاصا لمسابقة «أفريكا ميوزيك أوورد»، من أجل تصويت الجمهور من مختلف أرجاء العالم لفائدة الفرق أو الفنانين من اختياره والذين يرى أن أعمالهم كفيلة بحصولهم على اللقب.
وجاء اختيار مجموعة فناير، حسب تصريح المكلف بتسييرها ل»الصباح» عن أغنيتها «بي وينر»، التي غنتها رفقتهم الفنانة سميرة بنسعيد، والتي تعتبر من الأغاني التي تميل إلى الموسيقى الغربية أكثر من المغربية.
ويذكر أن قناة «أفروتاينمنت» ستنظم يوم رابع وعشرين شتنبر المقبل باستوديوهاتها حفلا لتسليم جوائز «أفريكا ميوزيك أوورد» للفائزين في مسابقتها، كما ستقدم الأعمال الفائزة أمام الجمهور.
ومن جهة أخرى، تنشغل حاليا فرقة «فناير» بالتحضير لألبومها الغنائي الجديد والذي سيحمل طابعا مختلفا عن نوعية الأغاني التي سبق أن قدمتها، إذ لن يكون مغربيا مائة في المائة على غرار ألبوم «يد الحنة».
وأكد المكلف بتسيير المجموعة أن «فناير» تطمح أن يكون الألبوم الغنائي الجديد الذي لم يتم بعد اختيار اسم له، عالميا.
وتشارك في مسابقة «أفريكا ميوزيك أوورد» نخبة من الفنانين المنتمين إلى القارة الإفريقية منهم فيفيان وألفا ودياموند وفرانشلي كيروند. ويذكر أن بداية «فناير» في الساحة الفنية كانت سنة 2000 وقدمت أول ألبوم بعنوان «الفتوح»، وصدر سنة 2004 والذي لقي استحسان الجمهور المغربي.
وتعتبر «فناير» من المجموعات الموسيقية الرائدة في مجال «الراب» المعاصر، الذي يمزج بينه وبين إيقاعات مغربية، كما أن أغاني المجموعة تتناول قضايا مرتبطة بالحياة اليومية مثل البطالة والفقر.

أمينة كندي

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق