وذكرت وسائل إعلام محلية، أن واحدة من الرسالتين اللتين جرى العثور عليها، أوردت عبارة “باسم الله الرحمن الرحيم”، كما أشارت إلى هجوم برلين في دجنبر الماضي، ومشاركة ألمانيا في التحالف الدولي الذي تقوده واشنطن ضد تنظيم داعش الإرهابي.

أما الرسالة الثانية، فبثتها مجموعة مناهضة للفاشية على الانترنت، تقول إن تساهل الفريق مع المشجعين المتطرفين واليمينيين هو الذي أدى إلى الهجوم، لاسيما أن مراقبين رصدوا نزوعا نحو العنف لدى أنصار الفريق منذ فترة.

وأوردت الرسالة الأولى أن ألمانيا “تقتل” المسلمين في المناطق التي تقول داعش إنها خاضعة لـ”خلافتها” المزعومة، بحسب ما نقلت صحيفة تلغراف البريطانية.

وذكرت الوثيقة  أن نجوم الكرة والمشاهير في أوروبا، مدرجون أيضا في قوائم المستهدفين من داعش، سواء في ألمانيا أو باقي “الأمم الصليبية” الأخرى.

ولم تشر الرسالة التي يجري التحقق من مصدرها، إلى كون جمهور الكرة هدفا لهجمات محتملة، إذ اكتفت بالإشارة إلى النجوم، لكن داعش دعت في وقت سابق  إلى تنفيذ هجمات ضد المدنيين في الدول الغربية.