الرياضة

الاتحاد الدولي يحقق مع 16 مسؤولا كاريبيا

لجنة الأخلاق فتحت التحقيق للبحث عن أدلة إدانة القطري بن همام الموقوف مدى الحياة

كشف الاتحاد الدولي لكرة القدم أنه يحقق مع 16 مسؤولاً من الاتحادات الكاريبية لكرة القدم، ضالعين في قضية القطري محمد بن همام رئيس الاتحاد الآسيوي لكرة القدم الموقوف من ممارسة أي نشاط رياضي مدى الحياة لاتهامه بتقديم رشاو قبل انتخابات رئاسة الفيفا الأخيرة. وجاء في بيان على موقع “فيفا”: “فتحت لجنة الأخلاق في الاتحاد الدولي تحقيقا ضد 16 مسؤولاً كاريبياً، في ما يتعلق بانتهاكات واضحة لقانون لجنة الأخلاق ومتصلة بالتحقيق في قضية الاجتماع الخاص المعقود في ترينيداد وتوباغو في 10 و11 ماي الماضي”.
وتتضمن اللائحة أسماء كولين كلاس (غويانا) الذي أوقفه رئيس لجنة الأخلاق السويسري كلاوديو سولسير احتياطياً عن ممارسة أي نشاط كروي بعد تلقي معلومات محددة في القضية، وديفيد هيندس ومارك بوب فورد (باربادوس)، وفرانكا بيكرينغ واوبري ليبورد (جزر العذراء البريطانية)، ودافيد فريدريك (جزر كايمان)، واوزيريس غوزمان وفيليكس ليديسما (جزر الدومينيكان)، ونويل ادونيس (غويانا)، وايف جان-بار (هايتي)، وانطوني جونسون (ساينت كيتس ونيفيس)، وباتريك ماثورين (ساينت لوسيا)، وجوزيف دلفس وايان هايبولايت (ساينت فنسنت وغرينادين)، وريتشارد غرودن (ترينيداد وتوباغو)، وهيلارين فريدريك (جزر العذراء الأميركية).
وأضاف الاتحاد الدولي في بيانه: “من المهم ملاحظة أن التحقيقات لا تزال جارية وأنه من الممكن اللجوء إلى إجراءات أخرى في المستقبل”.
وكانت لجنة الأخلاق التابعة للفيفا أوقفت الشهر الماضي بن همام (62 عاماً) مدى الحياة لتورطه في فضيحة شراء أصوات خلال الانتخابات الرئاسية التي كان مرشحاً لها في وجه الرئيس الحالي السويسري جوزيف بلاتر.
وتفجرت القضية أواخر ماي الماضي وتحديداً قبل يومين من الانتخابات، حيث انسحب بن همام من السباق لرئاسة الفيفا، وانتخب بلاتر لولاية رابعة على التوالي.
واتهم بن همام بمحاولة شراء أصوات خلال اجتماع لاتحاد الكونكاكاف مطلع ماي الماضي في ترينيداد وتوباغو من خلال توزيع أغلفة مالية يتضمن الواحد 40 ألف دولار (نحو 28 ألف أورو)، في حين يدافع بن همام عن براءته.
لكن بن همام اعتبر الأسبوع الماضي أن “تأخير فيفا بنشر قرار إيقافه المعلل مشبوه”، وتابع: “مضى أسبوعان على جلسة لجنة الأخلاق ولا نزال ننتظر الاتحاد الدولي لنشر قراره المعلل. هذا أمر هام لأنه وفق قواعد فيفا الخاصة، لست قادراً على الطعن لغاية نشر القرار المعلل”.
وأضاف بن همام: “ رغم حرص فيفا على إصدار العقوبات في حقي على الفور، إلا أنه لم يكن مسرعاً أبداً في نشر القرار المعلل. هذا التأخير مشبوه، في أنه يعطي الوقت للفيفا لإيجاد تبرير لقرار كان سيتخذه أصلاً”.
وجدد بن همام دعوته إلى الاتحاد الدولي لنشر النص الكامل لجلسات الاستماع، كما رحب بقرار الاتحاد الآسيوي عدم الدعوة لانتخابات رئاسية قبل 30 ماي 2012 “التي تتيح لي متابعة القنوات القانونية للمحافظة على اسمي”.

وكالات

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق