fbpx
حوادث

فضيحـة تزويـر تهـز عمالـة تمـارة

استعمال “سكانير” لتقليد توقيع الباشا لنيل رخص الثقة واعتقال ثلاثة متورطين وتسريب 120 رخصة مزورة

اهتزت عمالة الصخيرات تمارة، الأربعاء الماضي، على وقع فضيحة مدوية، بعدما استطاعت شبكة للنصب والتزوير تقليد توقيع مسؤولين بالعمالة ضمنهم باشا المدينة، وباعت رخص الثقة لقيادة سيارات الأجرة بصنفيها الكبير والصغير، على أساس أن عامل المدينة وافق على منحها.

وأوقفت فرقة الشرطة القضائية ثلاثة متورطين، أمرت النيابة العامة بوضعهم رهن الحراسة النظرية، وتحقق معهم بالتنسيق مع مصالح عمالة المدينة في شأن استفادة حوالي 120 شخصا من رخص مزورة تحمل توقيعات مسؤولين كبار بوزارة الداخلية، ما أثار حالة استنفار في صفوف مصالح الإدارة الترابية والاستعلامات العامة، وانعقد صباح أمس (الخميس) اجتماع تحت إشراف يونس القاسمي عامل المدينة بحضور الكاتب العام ورؤساء المصالح والأقسام، للتداول في الموضوع.

وأوردت مصادر مطلعة أن باشا المدينة بلغ إلى علمه أن الشبكة المختصة في النصب والتزوير تستعمل خاتمه المزيف باستعمال ماسح ضوئي «سكانير» والاعتماد عليه في التوقيع على الرخص وكذا استعمال أجهزة تقنية أخرى، وبعدها باشرت فرقة الشرطة القضائية تحقيقاتها واهتدت إلى الفاعل الأصلي، وبعده إلى سائقين آخرين، وفتحت معهم تحقيقا تحت إشراف وكيل الملك.

واستنادا إلى المصادر نفسها كان الفاعل الرئيسي يبيع الرخصة المزورة بمليون أو مليونين على أساس أنها مسلمة من قبل مصالح عمالة المدينة وفقا لشروط محددة، واستطاع العديد من السائقين الحصول عليها في ظروف غامضة.

وفي سياق متصل، حجزت الضابطة القضائية رخصا مزورة للسياقة وضعت رهن إشارة الأبحاث التمهيدية، كما حجزت وثائق أخرى.

وأحيل الموقوفون الثلاثة على النيابة العامة، أمس (الجمعة)، في حال استكمال الأبحاث التمهيدية معهم لاستنطاقهم في تهم تتعلق بالتزوير في أختام الدولة واستعمالها والمشاركة والنصب، كل حسب المنسوب إليه، كما يستمر البحث عن متورطين آخرين. ومن المحتمل إيقاف عشرات السائقين ممن يتحوزون على رخص ثقة لقياداة سيارات الأجرة مشكوك في مصدرها.

وكان المئات من الشباب ينتظرون الحصول على رخص الثقة لقيادة سيارات الأجرة بالمدينة، بعدما وضعوا ملفاتهم بالمصالح المختصة، وينتظرون موافقة العامل على مطالبهم قصد اجتياز تداريب بمعهد تابع للوزارة المنتدبة المكلفة بالتربية الوطنية والتكوين المهني، قصد الحصول على الرخصة بصفة نهائية، ويتعلق الأمر بالعشرات من أبناء المهنيين بالقطاع وكذا مستفيدين من مأذوينات نقل «كريمات» حصلوا عليها هبات بأمر من جهات عليا، إضافة إلى حاملين لشهادات جامعية عليا.

عبد الحليم لعريبي

 تعليق:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق