fbpx
حوادث

إصابة 3 مهاجرين أفارقة في حريق بفاس

نقل 3 مهاجرين غير نظاميين من دول جنوب الصحراء، ليلة الأربعاء/ الخميس (30 مارس)، إلى قسم المستعجلات بالمركز الاستشفائي الجامعي الحسن الثاني بفاس، بعد إصابتهم بحروق وجروح في حريق اندلع في ظروف غامضة ومجهولة في خيمة عشوائية يقطنونها بموقع قريب من السكة الحديدية بمحطة القطار أكدال.

وقدمت للمصابين المنتمين إلى دول غينيا وكينيا وكوت ديفوار، الإسعافات الضرورية قبل مغادرتهم المستشفى، بعدما أصيب أحدهم بحروق في يده، واثنان بجروح ناتجة عن سقوطهم العرضي أثناء فرارهم بعد اندلاع النيران بخيمة بلاستيكية يستقرون بها.

وأتت ألسنة النيران التي اندلعت نحو الحادية عشرة و40 دقيقة، على خيمتين إحداهما للسكنى والثانية مخصصة للطبخ من قبل الضحايا ومهاجرين آخرين، وامتدت على مساحة قدرت ب40 مترا مربعا، قبل أن تتمكن عناصر الوقاية المدنية التي حضرت إلى المكان نحو الواحدة، من السيطرة عليها. وجندت مصالح الوقاية المدنية، لإخماد الحريق الثاني من نوعه الذي يطول “مخيم” المهاجرين بهذا الموقف في أقل من شهر لأسباب غامضة ومجهولة فتح فيها تحقيق، شاحنة خاصة و14 عنصرا وسيارة إسعاف نقلت المصابين إلى المستشفى، فيما تجمع عشرات المهاجرين بالموقع القريب من محطة لسيارات الأجرة، لمعاينة ما وقع.

وساد رعب في صفوف هؤلاء المهاجرين الذين وفدوا على فاس في أوقات مختلفة قبل أن يقيموا هذا “المخيم” العشوائي بموقع إستراتيجي قريب من محطة القطار، سيما أمام هول النيران المشتعلة وانفجار قنينة غاز، فيما حضرت المصالح والسلطات المختصة، إلى الموقع لتتبع أطوار إخماد هذا الحريق الذي استنفر المسؤولين، وفتحت المصالح المعنية تحقيقا في الحريق لمعرفة أسبابه، فيما يرجح أن يكون ناجما عن عدم إخماد موقد للنار يستعملونه لطهو مأكولاتهم.

حميد الأبيض (فاس)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق